لغز اللوحة الإعلانية المنتشرة على الطرق بعبارة “أحمد بيحب ريماس”
اللوحة الإعلانية الغامضة

انتشرت خلال الفترة الأخيرة العديد من المنشورات على موقع التواصل الاجتماعي “الفيس بوك” والتي تتعلق بلافتة “أحمد بيحب ريماس” والتي انتشرت على جوانب الطرقات والشوارع، حيث أثارت تلك اللافتات جدلا كبيرا بين رواد موقع التواصل الاجتماعي، حول الغرض من تلك اللافتات والسبب وراء انتشارها بشكل مكثف على الطرقات.

بينما جاءت تصريحات أحد المصادر التابعة للوكالة الاعلانية والتي تعتبر هي صاحبة ذلك الإعلان “أحمَد بيحب ريماس” لتشير إلى أن تلك الحملة ترجع إلى أحد الإعلاميين المشهورين جدا في المجال الإعلامي، كما أن انتشار اللافتة على جوانب الطرقات التي تقع في نطاق القاهرة الكبرى من أحد الإجراءات التي تقوم بها الحملة.

ومن المتوقع وفقا للتصريحات التي وردت إلينا أن يتم العمل على تحويل تلك الحملة الإعلانية التي أثارت الكثير من الجدل إلى أحد البرامج التلفزيونية الكبرى، وذلك بعد أن أكدت المصادر أنها تعود لأحد الإعلاميين المشهورين، أما بالنسبة للسر وراء تلك العبارة التي دفعت الجميع إلى التساؤل على الغرض منها.

فربما تكون تلك العبارة تشويقية ليس أكثر، يحاول صاحب الحملة من خلالها دفع الجماهير إلى انتظار هذا البرنامج الجديد، وأضافت التصريحات أن موعد 6 نوفمبر الحالي قد تم تحديده كمَوعد للكشف عن تفاصيل الحملة الإعلانية وذلك من خلال إعلان رسمي.

كما يمكن القول أن تلك اللافتة الكبيرة والتي حملت عبارة غريبة إلى حد ما “أحمد بيحب ريماس” رافقها قلب أحمر، قد نجحت وبشكل كبير من خلال وضعها على الطرق الرئيسية مثل طريق صلاح سالم والطريق الدائري وغيرها من الطرق الأخرى في إثارة جدلا كبيرا بين المواطنين.

هذا خاصة على موقع التواصل الاجتماعي “الفيس بوك”، حيث قام الكثير من رواد موقع التواصل الاجتماعي بتبادل اللافتات متسائلين عن المغزى من تلك العبارة، وعما تدور تلك الحملة الإعلانية التي تعد غامضة بالنسبة للكثيرين من شاهدوا اللافتات وفشلوا في الوصول إلى حل للغز العبارة، وعلى الجانب الآخر، كانت اللافتات محل سخرية من آخرين على موقع التواصل.

لوحة الإعلانات

اقرأ أيضا:

  1. تصريحات السكك الحديدية بخصوص قرار زيادة أسعار تذاكر قطارات الدرجة الأولى.