قيادي بالجماعات الإسلامية يكشف تفاصيل الأسبوع الأخير قبل عزل مرسي
عاصم عبد الماجد

قام “عاصم عبد الماجد” القيادي في الجماعة  الإخوان الإسلامية، الذي يقيم في الوقت الحالي بدولة قطر، وبدأ بإعلان الهجوم علي قيادات الاخوان المسلمين، حيث قام عاصم عبد الماجد بشن تصريحات قام بنشرها عبر موقع التواصل الاجتماعي عبر صفحته الشخصية على موقع فيسبوك، وسوف يقدم لكم موقع مصر 365 تقرير شامل لما تم نشره عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك.

بدأ عاصم عبد الماجد بالهجوم علي الإخوان بداية من الأسبوع الماضي ومازال مستمرا لحد الآن، حيث بدأ عاصم في التحدث عن الأسبوع الأخير قبل عزل الرئيس السابق محمد مرسي، وأوضح أن قيادات الجماعة الإسلامية قامت بعدد من الجلسات وحضر فيها القيادي الإخواني عاصم عبد الماجد، وايضا عدد آخر من قيادات الإخوان ومن بينهم المساند الاول للرئيس محمد مرسي، واتفقوا في الجلسة علي الحفاظ علي كرسي الرئاسة، وانتهت بموافقة الإخوان علي استخدام القوة من أجل الحفاظ علي الكرسي، وفي الوقت نفسه طالبت جماعة الإخوان من عاصم عبد الماجد بتشكيل الحرس الثوري.

و قام  عبد الماجد بكتب عدة تغريدات متتالية علي صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، وأكد أنه ذكر أكثر من مرة في الكثير من المناسبات وذلك طوال عام كامل، مؤكدا علي أنة لا توجد ثورة ناجحة بلا قوة تحميها، وقال إن شباب الجماعات الإسلامية هم المؤهلين لتلك الثورة.

وحسب ما تردد علي كثير من المواقع الإخبارية، عندما طلب الإخوان المسلمين باتخاذ العنف ضد المطالبين بعزل محمد مرسي وذلك للحفاظ على كرسي الرئاسة، جاء رد الجماعة الإسلامية كان يفيد أن شباب الإخوان هم الأكثر عددا وطالبوا بقيام تشكيل الحرس الثوري وكانوا أكثر جاهزية، وان الجماعة الإسلامية لا تمانع في المشاركة.

ومن المعروف ان عاصم عبد الماجد، كان من أهم قيادات الجماعة الإسلامية في مصر، وقام ايضا بالعديد من المواقف المتعلقة بنشر الفوضي، و انه متهم بالعديد من القضايا في ذلك واسمة مدرج ضمن قائمة الإرهاب التي أعدتها الدولة الاربعة وأدت بها إلى قطع العلاقات الدبلوماسية مع دولة قطر، ومقيم الآن في دولة قطر.

اقرأ أيضًا :

“عاصم عبدالماجد يستعد للعودة إلى مصر مرة أخرى