“شاب مصري” يخطف من قبل مليشيات ليبية ويطالبون بفدية 130 ألف جنيه مصري
شاب مختطف

تابع موقع مصر 365 اختطاف شاب مصري في الدولة الليبية حيث قام الشاب بالاتصال على أهله وطلب منهم أن ينقذوه من يد “المليشيات” حيث صرح قائلا “الحقني يابا بيعذبوني بيحرقوا رجلي أدفع الفلوس لو حتى هتوقع على إيصالات أمانة بس انقذني أنا هنا بموت” هذا ما صرح به الشاب المصري المحتجز من قبل مليشيات ليبية.

وبعث الشاب المصري الذي يسمى “السيد محروس لطفي” والذي يبلغ من العمر ثلاثة وعشرين سنة، رسالة استغاثة إلى والده من أجل إنقاذه من يد المليشيات الليبية التي قامت باحتجازه وتعذيبه.

وبعد اختطاف الشاب المصري “السيد محروس لطفي” طالب المليشيات الليبية التي قامت باحتجازه بدفع مبلغ مائة وثلاثين ألف جنيه مصر، كفدية للشباب، وحين طالبت المليشيات الفدية ومن أجل الضغط على أهل الشاب المصري المختطف جعلوا هذا الشاب يتحدث إلى والده في الهاتف قائلا “أنا بموت هنا يابا وأنا كل يوم بشوف الموت، وبيحرقوا جسدي بالنار اتصرف وحاول تبعت الفلوس أنا بموت”.

وطلب المليشيات الليبية التي قام بخطف الشاب المصري من والد الشاب أما دفع الفدية أو موت نجلهم، كما شددوا بعدم التأخير في دفع المبلغ حتى لا يزيد المبلغ المطلوب كفدية للشباب.

حيث تلقى والد الشاب مكالمة من المليشيات التي قامت بخطف الشاب “السيد محروس لطفي” وحينما حاول ابن عم الضحية المصري المختطف في ليبيا أن يقوم بالتفاوض مع المليشيات الليبية لم ترغب في هذا وتبادل السباب والشتائم على والد الشاب المختطف، وأوضح المختطف أنه لا يرغب في اتصال آخر إلا في حالة أن مبلغ الفدية قد تم تجميعه، وعلى أثر هذا المكالمة قد قاموا بإشعال النار في قدم الشاب المختطف وانهالوا عليه بالتعذيب والضرب واستغاث الشاب بوالده من أجل تجميع المبلغ، وأعرب والده عن أسفه الشديد ذلك وسط حالة من انهيار الشاب وبكاءه حيث أبلغه والده أن قام بتجميع مائة وعشرة ألف فقط أن المبلغ مازال عليه عشرين ألف جنيه، وطالب الابن المخطوف من والده أن يقوم بشراء من أجل التخلص من التعذيب والحرق التي يتعرض لها.

أقرا المزيد شاهد بالفيديو: عائلة مصرية تخاطر بحياتها من أجل انقاذ شاب مخطوف داخل سيارة