الكشف عن القائد الثاني المسؤول عن حادث الواحات
حادث الواحات

كشف موقع مصر 365 عن كل الاخبار المتعلقة بحادث الواحات، والأسرار التي تحيط به وذلك لأجل الكشف التام عن كل المسؤولين عن هذه الحادثة الإرهابية، التي راح ضحيتها العديد من شباب الوطن.

ومن جانب آخر فقد ذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية عن عدة تفاصيل جديدة خاصة بهذا الحادث حيث جاء تقرير الصحيفة البريطانية عن القائد الثاني في هجوم الواحات الإرهابي.

والجدير بالذكر انه تم التصريح من قبل الصحيفة إنه تم تعيين عماد السيد أحمد، وهو كان ضابط في السابق وقد تم فصله من سلاح الصاعقة بعد ان تم إثبات تأييده لبعض الأفكار التكفيرية المتشددة، حيث انه بعد فصله عمل كمساعد لأحد القواد الليبيين هشام العشماوي، والذي يعمل قائدا لمنظمة المرابطين التي تقع في ليبيا، وهو يحمل عدة أسماء وهمية وحركية. وهو واحد من بين أربعة ضباط منظمين الى عناصر بيت المقدس الذي يقع أساسها وتستقر قيادتها في شبه جزيرة سيناء وبالتحديد في محافظة شمال سيناء المصرية.
في .

ويذكر انه تم التأكيد من قبل الصحيفة بأن عماد السيد أحمد كان هو ثاني رجل في كتيبة المرابطين التي تقع في ليبيا التابعة لهشام عشماوي.

وتجدر الإشارة إلى أن تنظيم المرابطين تم الإعلان عنه عند إنشائه في شمال مالي في 23 من أغسطس من عام 2013 بعد قرار من قائد مجموعة “الملثمين ” “خالد أبو العباس” و قائد “اتحاد التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا” “أحمد ولد العامر” أحمد التليسي ، بضم التنظيمين إلى بعضهم البعض بعد التحالف الذي استمر أكثر من عام ونصف وذلك عن طريق حل منظماتهم السابقة ودمجهم في منظمة تسمى” المرابطين “.

ومن ناحية أخرى فإن تنظيم المرابطين ينتمي إلى الحركة الجهادية السلفية التي تؤمن بالرؤية الأيديولوجية لتنظيم القاعدة الارهابي الذي يقوم على ضرورة أن يتم “الفصل الجهادي” مع الأنظمة الحاكمة في العالم الإسلامي وذلك بسبب تحالفهم مع الغرب.

وبعد ان ظهرت داعش في الوطن العربي أصبح كل من التنظيمين وجهان لعملة واحدة بسبب تقارب الفكر والأيديولوجية فيما بينهم، حيث أنهم قاموا بدعم العديد من العمليات الإرهابية في المنطقة

اقرا ايضا أسرار حادث الواحات: دعم من قطر والتدريب في السودان والهدف مصر