الخارجية التركية تُصدر بيان تحذيري لمصر.. تعرف على السبب
مصر وتركيا

على غرار توتر العلاقات الحالية بين جمهورية مصر العربية وبين دولة تركيا، خرجت بعض التصريحات مؤخرًا من قبل الجانب التركي محذرة فيها مصر ودولة اليونان مما يحدث حاليا بينهما وتأثيره على الجانب التركي، مع إشعار مخالفة هذه الأعمال لاتفاقات سابقة.

يأتي السبب وراء توتر العلاقات بين الجانب التركي والجانب المصري هو دعم دولة تركيا للإخوان المسلمين في الأونة الأخيرة بالإضافة إلى استضافة عدد من القيادات التابعة لهم بداخلها وبث عدد من القنوات المؤيدة لهم على الأراضي التركية ايضًا، ولكن على الرغم من هذا لم يكن التوتر القائم لهذه الأسباب، حيث أكد البيان الرسمي الذي قد صدر من قبل وزارة الخارجية التركية يوم أمس الخميس والذي يعد رسالة تحذيرية غير مسبوقة للجانب المصري واليوناني ايضًا بسبب ما اسماه الجانب التركي خروقات للقانون الدولي.

ورد في طيات البيان الرسمي الصادر من الجانب التركي أنه بالنسبة إلى المناورات العسكرية التي تتم في الفترة الحالية بين كلاً من دولة مصر واليونان والتي قد تتخذ مقرها في جزيرة رودوس اليونانية، وتحديدًا التي توجد على الحدود اليونانية التركية وتشمل حدود البلدين قد ورد في حقها فى عام 1947 معاهدة لقبت بمعاهدة السلام الدولية وقد تم التوقيع عليها في باريس، وبين سطور هذه المعاهدة ورد أنه يتم اعتبار هذه المنطقة منزوعة السلاح.

يعد إقرار العمل بهذه المعاهدة طبقًا لتصريحات الجانب التركي ينتج عنه أن لا يجوز أن يتواجد أي نوع من الأسلحة من تلك المنطقة كما ينتج عنها عن ذلك عدم القيام بأي عمل عسكري ايضًا من قبل هذه الدول.

اقرأ ايضًا.. مصر تسدد آخر دفعة مستحقة في قرض تركيا

وقد جاء ايضًا في البيان الصادر من الخارجية التركية أنه بالنسبة إلى دولة اليونان يجب عليها أن تقوم بإيقاف تلك المناورات بشكل عاجل كما يجب عليها عدم اختراق القانون الدولي المقرر بينهما وعلى الأطراف الأخرى ايضًا والمشاركة في هذه المناورة عدم إثارة المشاكل معها، وقد أكد البيان ايضًا على أن الجانب التركي قد تواصل مع السفارة اليونانية عن طريق إرسال رسالة تحذيرية لها في هذا الصدد.