بخار الماء يخنق طالب جامعي أثناء استحمامه ويتسبب في وفاته على الفور
بخار الماء الساخن

توفي أحد الطلاب الجامعيين في أكتوبر، وكان هذا خلال قيامه بالاستحمام في شقته التي تقع في أكتوبر.

وتبدأ أحداث القصة عندما قامت مستشفى جامعة 6 أكتوبر بتقديم بلاغ إلى قسم شرطة أو أكتوبر يفيد بوصول أحد الطلاب الجامعيين ويدعى “أحمد د” البالغ من العمر 18 عام، وهو أحد طلاب كلية الهندسة التي تقع في المنطقة، وقد وصل لتوه إلى المستشفى جثة هامدة.

وخلال التحقيقات التي قام بها مركز الشرطة مع الطلاب رفاق أحمد في نفس الشقة التي كان يقطن فيها، فقد أعلن أصدقاء المتوفي خلال التصريحات، أنه قد دخل إلى الحمام للاستحمام، ولكن وبعد تَأخره لفترة طويلة وعدم استجابة لنداءات أصدقائه، فقد قرروا الدخول إلى الحمام لإكتشَاف ما الذي يحدث.

وبعد فتح باب الحمام، عثر أصدقاء أحمد عليه في الحمام جثة هامدة، وأضاف الأصدقاء أن هذا حدث نتيجة اختناقه بالبخار المتصاعد من الماء الساخن، وقامت المستشفى بتحيرير محضر لدى القسم برقم 9646 تابع لعام 2017.

كما وتم إرسال إخطار النيابة العامة لإجراء التحقيق الضروري في تلك القضية، ومتابعة الإجراءات القانونية التي لابد من اتخاذها في تلك الحالة.

هذا وخلال التصريحات التي قام بها عدد من المصادر التابعة لقوات الأمن، فقد أشاروا إلى أن الرواية التي قصها أصدقاء المتوفى، أو رفاقه في الشقة تبدو حقيقة، خاصة وان التحقيقات والتحريات التي قام بها قسم الشرطة تبدو خالية من أي أدلة جنائية حتى اللحظة.

إلا أنه من المقرر أن  تقوم النيابة العامة، بفتح تحقيق في هذه القضية للتأكد من ذلك، وستقوم وفقا للإجراءات القانونية باتباع الخطوات اللازمة لحين الانتهاء من تلك القضية وإغلاقها بعد ذلك.

يأتي وفقا للتصريحات التي وردت إلينا بخصوص الطالب الجامعي “طالب كلية الهندسة” والذي تعرض للاختناق خلال استحمامه في الشقة التي يسكن فيها مع رفاقه، وذلك نتيجة تصاعد بخار الماء الساخن، الأمر الذي قد تسبب في وفاة الطالب.

وعند تأخر الطالب وعدم استجابته لنداءات أصدقائه المتكررة، قرر أصدقائه فتح الباب لاكتشاف ما الذي يجري، وعند فتح الباب وجد الأصدقاء أحمد جثة هامدة ملقاه على الأرض.

اقرأ أيضا:

  1. الإحصاء: وفاة 496.5 ألف مواطن مصري في عام واحد.