تعرف على معاناة أكثر من 500 طفل من العاملين في مزارع شرق العوينات
عمالة الأطفال

تابع موقع مصر 365 المعاناة التي يعاني منها أكثر من 500 طفل دفعتهم الظروف المعيشية الصعبة القاسية إلى تحمل كل معاني القهر والذل حيث تتنافى كل المعاني الإنسانية إلى تحمل كل هذه الصعوبات والقسوة من أجل العمل على تدبير النفقات الخاصة بهم كل هؤلاء الأطفال تتراوح أعمارهم ما بين الثامنة إلى الخامسة عشر في عمر الزهور، ليقوم هؤلاء الأطفال في العمل في “مزارع شرق العوينات”.

تقع “مزارع شرق العوينات” في أقصى المنطقة الجنوبية من الصحراء الغربية في “الوادي الجديد” حيث يوجد بها حوالي تسعة عشر شركة زراعة تعمل في مجال “زراعة المحاصيل الزراعية” وتعتمد هذه المزارع على العمالة الكثيفة بالإضافة إلى المعدات الزراعية وخصوصا في مواسم زراعة محصول “الفول السوداني” وكذلك موسم “جمع البطاطس، وتعد مزارع شرق العوينات من أكبر المناطق في الصحراء الغربية التي تتضمن عدد كبير من “عمالة الأطفال” في الدولة المصرية.

كما تعتمد أيضا “الشركات الزراعية” التي تقع على الحدود السودانية وكذلك الحدود الليبية في موسك جني المحاصيل على مقاولي الأنفار الذين يعملون على توفير العمالة التي ستعمل في جني المحاصيل الزراعية وخصوصا في محاصيل البطاطس وكذلك محصول الفول السوداني، وتكون مهمة “مقاولي الأنفار” أن يتم جمع عدد كبير من الأيدي العاملة التي تحصل على أجور زهيدة ورخيصة، بالإضافة إلى موافقة هؤلاء العمال على العمل في مثل هذه المنطقة الجبلية.

ويقوم مقاولي الأنفار بسلك عدد من الطرق الغير شرعية من أجل الحصول على العاملة التي توافق على العمل في مثل هذه الشركات، حيث يقوم مقاولي الأنفار بالعمل على جذب الأطفال الصغار الذين لا يتعلمون ويعيشون في قرى فقيرة في محافظات صعيد مصر مثل محافظة قنا، والمنيا، وأسيوط، والأقصر، وسوهاج، للعمل على استغلال الظروف المعيشية الصعبة التي يعيش فيها هؤلاء الأطفال واستغلال حاجة ذويهم إلى الأموال، ليتم تجميع الأطفال في سيارات ربع نقل، ويتم ترحيلهم إلى “مدينة الخارجة” بعد قطع مسافة خمسمائة وستين كيلو متر مستقلين عدد من الأتوبيسات للوصول إلى “شرق العوينات”.

وبمجرد وصول الأطفال إلى “مزارع شرق العوينات” تبدأ الرحلة التعذيب حيث لا يوجد مكان مناسب للسكن بسبب أعدادهم الكبيرة، حيث يقيمون في مخيمات ينامون بداخلها على الأرض، كما أن الوجبات الغذائية عبارة عن وجبات من المربى و الحلاوة الطحينية بالإضافة إلى الفول طول اليوم، ولا مانع من ممارسة بعض وسائل التعذيب البدني والنفسي لهؤلاء الأطفال عن طريق التوبيخ أو الضرب، والحرمان من الطعام، وهناك عمل إضافي أيضا بدون مقابل أو الخصم من عدم أيام من العمل.

أقرا المزيد ترحيل 17 عامل مصري من السعودية إلى القاهرة تعرف على الأسباب