حالة من الذعر تنتاب أهالى منطقة الصباغين بالبحيرة بعد رؤية شخص تم دفنه منذ ايام
محافظة البحيرة

تسبب أحد العمال بمنطقة الصباغين التابعة لكفر الدوار بالبحيرة فى إثارة حالة من الذعر للأهالى، أثناء مروره بالشوارع عائدا إلى منزله.

وتسببت حالة الذعر فى إثارة انفعالات النساء فأنتابتهم موجة من الصراخ فيما فر الرجال هاربين من أمام العامل مرددين: “إلحق عفريت”، لاعتقادهم أنه عاد إلى الحياة مرة أخرى بعد أن أوصلوه إلى مثواه الأخير ودفنوه فى مطلع شهر أكتوبر الماضي.

وكان قد عثر المواطن “محمد عبدالجيد السيد” على جثة هامدة فى مدينة التل الكبير فى 1 أكتوبر الماضي وهي جثة “محمود” الذى كان مختفياً منذ عام كامل .

وتواصل “محمد” مع السلطات الأمنية والتى جاءت بوالد المتوفى فتعرف الأب على جثة ابنه وتم تحرير محضر باستلامها برقم 2150 إداري التل الكبير، ثم قام باستخراج تصريحاً بدفنه بتاريخ 2 أكتوبر، ثم بدء فى مراسم تشييع جثمان ولده بين أهالي القرية في جنازة إلى مدافن أسرته.

ليتفاجأ الأهالي بعد ذلك بعودة “محمود “إلى الحياة مرة أخرى و تجوله في شوارع المنطقة، وبسؤال والده قال إنه فوجئ  بأحد الأهالي يتصل به ليخبره بأن نجله ظهر في القرية، وتسبب فى حالة خوف وهلع بين الأهالي الذين يفرون من أمامه خوفا على أنفسهم منه لاعتقادهم أنه توفي وتم دفنه.

أقرأ أيضاً..أمين شرطة يسرق خمسة كيلو ذهب من إحدى محلات الصاغة في البحيرة

وأوضح الأب أنه انتقل على الفور إلى المكان الذي تواجد فيه نجله بالقرية فوجد الجميع يفرون منه، فاحتضنه، مما أدهش أهالى القرية وبث فى نفوسهم الفرحة،وبدأوا يهنئوه على عودة ابنه ، خاصة بعد أن أوضح “محمد عبد الجيد” أن الجثمان الذي تم تشييعه ودفنه لمثواه الأخير لم يكن لولده وان ما حدث كان خطأ، وأشار إلى أن نجله كان يعمل خارج البلاد وحين تم الانتهاء من العمل عاد مرة أخرى إلى دياره.

ولفت الأب أنه ذهب على الفور إلى العميد “عادل محبوب ” مأمور قسم كفر الدوار، وتم تحرير محضر برقم 6070 إدارى قسم كفر الدوار بعودة ابنه مرة أخرى، وأكد فى المحضر على أن من تم دفنه ليس ابنه الذي كان متغيبا وإنما كان جثة لشخص أخر.