البعثة الألمانية في مصر تعثر على أول “جمانزيوم”
أول جمانزيوم في مصر

حازت الأنشطة الرياضية التي يمكن ممارستها يوميا على اهتمام المِصري القديم، وجاءت الألعاب الرياضية على رأس تلك الاهتمامات، إلا أننا لم نستطع حتى وقت قريب من العثور على الأماكن التي مَارس فيها المصري القديم تلك الرياضات، والمناطق التي خصصها المصري القديم بإعتباره مكان رياضي وثقافي وترفيهي “الجيمانزيوم

إلا أن ما أعلنته وزارة الآثار المصرية اليوم على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “الفيس بوك” كان مفاجأة للجميع، حيث قامت بالإعلان عن قيام البعثة الألمانية والتي تخضع لرئاسة “كورنيليا رومير” والمسؤولة عن منطقة الفيوم قد تمكنت من العثور على أول “جيمانزيوم” في البلاد حتى اللحظة.

وأضافت وزارة الآثار المصرية، أن المكان الذي تمكنت البعثة من تحديد الإكتشاف فيه كان على بعد 5 كيلومتر جهة الشرق لبُحيرة قارون في الفيوم، ويرجع هذا الاكتشاف كما تم ذكره إلى العصر الهيلينستي، وذكرت أن هذا المكان والذي تمكنت البعثة من ايجَادة قد تم تخصيصه في العصر اليوناني لكبار رجال الدولة.

وبحسب التصريحات التي قام بها، رئيس قطاع الآثار المصري “أيمن شمعون”، فقد أكد أن هذا المكان قد تم تخصيصه لشباب كبار الدولة للمارسة الرياضة والقراءة والكتابة.

في حين أن تصريحات “كورنيليا رومير” قد أشارت إلى أن هذا المكان الذي تم اكتشافه قد تم تخصيصه خلال الفترة التي تم الإشارة إليها كان يتألف من قاعة إجتماعات كبيرة و أخرى للطعام بالإضافة إلى فناء كبير قد تم تخصيصه لممارسة الجري وتصل طول حلبة الجري إلى 200 متر تقريبا، هذا بجانب الحدائق الأخرى التي قد وجدت تحيط بالمبنى.

وأضافت “رومير” خلال التصريحات التي قامت بها، أن الاكتشاف الذي تم الوصول إليه يعد الأول من نوعه، وأن السعادة التي ألمت بها من هذا الاكتشاف لايمكن أن توصف، إذ أنه يعتبر من الانجازات العظيمة التي تمكن البعثة الألمانية من القيام بها في مصر، وأن البعثة ستقوم بمباشرة عملها من جديد والاستمرار فيه خلال الفترة القادمة أملا في تحقيق المزيد من تلك الانجازات.

اقرأ أيضا:

  1. الآثار تعلن عن حاجتها لعَمالة مؤقتة وأخرى دائمة تعرف على الشروط وطريقة التقديم.