عقيد بالجيش الليبي يهدد مصر عسكريا ويخص قصر الرئاسة
الجيش الليبي

في الفترة الماضية، نشبت علاقة جيدة بين الجانبين المصري والليبي، حيث توافد اللواء خليفة حفتر إلى مصر، وقام بزيارة مصر في الفترة الأخيرة عدة زيارات، وصرح بقوة العلاقة بين الشعب المصري والشعب الليبي، وأنه يحب شعب مصر و يقدرهم ويحترمهم، حيث ذكر أن شعب مصر من اعظم الشعوب، ولذلك قام بزيارة مصر أكثر من مرة، ورغم كل ذلك ورغم قوة العلاقات بين البلدين، إلا أن جاء تصريحات مفاجئة من أحد قادة الجيش الليبي، وبالتحديد العميد محمد القنيدي، الذي قام بالتهديد لمصر وصرح بأنه سوف يقوم بضربها عسكريا، ولم يكتفي بذلك بل خص بالذكر قصر الرئاسة، ومن المعروف أن العقيد محمد القنيدي، من ضمن قادة البنيان المرصوص في ميليشيا، والتي تضم العديد من عناصر جماعة الإخوان المسلمين.

وبعد أن صرح العقيد الليبي محمد القنيدي،تلك التصريحات، حدثت ضجة كبيرة وموجة غضب في ليبيا ومصر، وقد صرح العقيد محمد المنتدى بأن السبب الرئيسي لقوله تلك التصريح هو أن مصر تقوم بالتدخل في الشؤون الداخلية لدولة ليبيا، وقد قام بمطالبة الأمم المتحدة بسرعة وضرورة التدخل، بموافقة مصر عند حدها وعدم التدخل في شؤون ليبيا، وقال العقيد محمد أن ضباط الجيش الليبي سوف يقومون بأقصى جهودهم لعمل عمليات عسكرية داخل مصر.

ولكي يعرف أن العلاقة بين مصر وليبيا علاقة جيدة، وأنه لا يجوز له تهديد دولة بعظمة مصر وقوتها وقوة جيشها وصلابة حكمها، وان العلاقة بين الشعب الليبي والشعب المصري علاقة قوية لا يمكن لاى شخص أن يهدها.

والغلط في مصر يؤدي إلى نتائج وخيمة، ونتيجة لتلك التصريحات التي صرح بها العميد محمد القنيدي، تم تحويله إلى التحقيقات من خلال المدعي العام العسكري، وحاليا يتم التحقيق مع القنيدي في ليبيا، وقامت الحكومة الليبية باستنكار تلك التصريحات التي صرح بها العقيد محمد القنيدي، أحد أعضاء مليشيات البنيان المرصوص، التي تضم الكثير من أعضاء الإخوان المسلمين، ووصفت الحكومة الليبية تلك التصريحات بأنها غير صحيحة وأنها غير مسؤولة عن تلك التصريحات،  وأكدت علي أن الجيش الليبي بأكملها دائما يقف بجوار الجيش المصري.

اقرأ أيضا: الجيش الليبي يبدأ في إعادة البناء على الأراضي المصرية