ما الذي يوجد في رمال العلمين بعد مرور 75 عامآ علي الحرب العالمية الثانية؟؟
العلمين

مدينة العلمين مدينة تقع في محافظة مطروح وموقعها الجغرافي غرب مدينة الإسكندرية وبلغ عدد سكانها حوالي 10922 نسمة وهذه المدينة مقسمة إلى 3 قرى وهم العلمين، قرية سيدي عبد الرحمن، وقرية تل العيس والتي كانت علي أراضيها معركة العلمين ويوجد بها أيضا بعض مدافن والنصب التذكارية لضحايا تلك المعركة وهم من مختلف الجنسيات

كما تتميز المنطقة بوجود البترول مضي وقت كبير علي الحرب العالمية الثانية ورغم ذلك لم يتوقف نزيف الدم بهذه الأراضي من وجود هذه الألغام في رمال صحراء مصر والتي تشكل خطرا علي سكان هذه المنطقة وأيضا تشكل عقبة كبيرة في التنمية حوالي 700 كيلو متر مربع من هذه الأراضي ملغومة ويقوم بعض الخبراء المسؤولين عن نزع هذه الألغام وإبطال مفعولها ويقول المسؤولون في مصر أن الألغام تشكل خطرا علي أمن واستقرار البلد

كما أكد مصدر مسؤول أن وجود هذه الألغام ووجودها كل هذه المدة مدفونة تزيد من حساسيتها والقرب منها يمثل انتحار حقيقي وذكر أن بعض المعدات الموجودة في عملية الكشف عن الألغام لم تعد صالحة وأن في معظم الدول العربية استخدموا أجهزة أحدث وأتقن مما جعلهم يتخلصون من هذه الألغام في وقت قصير ويأمل أن تصل هذه المعدات إلى الدولة حتى تساعد في الكشف عن هذه الألغام والتخلص منها للنهوض بهذه المدينة من أثر العدوان عليها

وتم افتتاح مركز لعلاج ضحايا الألغام في مدينة مرسي مطروح حيث يقوم الأطباء بتركيب أطراف صناعية للضحايا التي بترت أطرافهم جراء انفجار الألغام وفي عام 2017 وقع حادث وحيد بسبب الألغام مقارنة بحوادث من قبل وهذا يرجع إلى البرنامج الذي أطلقته وزارة التعاون الدولي ويشمل برنامج الوزارة حملات توعية حوالي 57 ألف شخص وكذلك حملات في المدارس وبينما تستمر جهود إزالة الألغام يأمل المسؤولون من حماية الجيل الجديد من مخلفات الماضي القاتلة وأيضا استغلال المدينة لما فيها من مناظر طبيعية وجذابة لجذب الزوار والسياح للتعرف علي ماضي هذه المدينة وأيضا بالإضافة إلي وجود البترول الذي يرفع من اقتصاد مصر ويتيح أيضا خلق فرص عمل لشباب المحافظة بجانب السياحة.