بشرى سارة لخريجي البرنامج الرئاسي
وزيرة التخطيط

أكدت وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري  الدكتورة “هالة السعيد” أن البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب من أهم أهدافه هي مشاركة الشباب ورفع الوعي الاقتصادي والسياسي والإداري، وهذا يشجع الشباب و يهيئهم إلي تولي كثير من المناصب القيادية في الحكومة، مؤكدة أن عدد كبير من الذين تخرجوا من البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة تم تعيينهم معاوني وزراء في معظم الوزارات.

وقالت أن باب التسجيل الإلكتروني مفتوح أمام جميع الشباب أنهم يستطيعون الانضمام إلي برنامج التأهيل حيث أنه يتم عمل اختبارات ومقابلات شخصية وبعد ذلك يتم التدريب لمدة 9 أشهر للشاب المتقدم ويدرس يتم التدريس لهم في الاقتصاد والسياسة والإعلام والأمن القومي وأيضا قالت أن البرنامج يضم عدد كبير من القيادات التنفيذية لتساعد هؤلاء الشباب في كسب الخبرات ، كما أنهم يقومون ببعض الزيارات لأماكن عامة و يقومون بأبحاث علي بعض القضايا الموجودة في الوقت الحالي ويشاركون في المؤتمرات الشبابية التي تقام باستمرار للتفاعل بين الشباب والقيادات العليا في الدولة للنهوض بمستوى العلم في مختلف المجالات

ويوجد أيضا برنامج آخر وهو تدريب القيادات المتوسطة يتم فيه معالجة كافة التحديات في التعليم والصحة حتى يتم التخلص من هذه المشكلات بطريقة صحيحة وسليمة ، كما أعلن الرئيس عن إنشاء الأكاديمية الوطنية لتدريب الشباب ،التي سوف تقضي علي التدريب العشوائي كما ذكرت أن اتفاقية التوأمة التي أجراها الرئيس السيسي لدولة فرنسا مع المدرسة العليا للعلوم والتجارة .

كما أن هناك اتفاقيات معهد جنيف للدراسات السياسية ومجموعة اتفاقيات مع الهند، وكل هذه الاتفاقيات في مجالات مختلفة مثل التعليم والتدريب كما تتيح هذه الاتفاقيات تقديم برامج تدريبية عالية المستوى تستفيد منها الدولة في كافة المشروعات وأيضا تخلق فرصة عمل لشباب مصر والنهوض بمستوى العمل الخاص والحكومي ويستطيع الشباب إيجاد فرص حقيقية لإثبات ذاتهم بعد المرور في كل هذه الدورات والبرامج التدريبية العالمية.

كما تفتح الابواب لأصحاب المشاريع لإقامة مشاريعهم التي باتت أفكارا يحلم بتحقيقها هؤلاء الشباب بعد الدراسة والتأهيل وتتيح فرص عمل كثيرة في شتى المجالات لكل الشباب الذي يحلم بتحقيق ذاته.