تقارير رويترز تكشف معلومات خطيرة عن الجماعات الإرهابية “عشماوي” ومصدرها القوات الأمنية
الصحراء الغربية

بدأت أحداث الصحراء الغربية منذ نحو 15 يوما، والتي بدأت وقتها من خلال المواجهة التي حدثت مع رجال الشرطة في واقعة أرض الواحات، وقد نتج عنها استشهاد الكثير من رجال الشرطة والمجندين، الجدير بالذكر أن تلك الأحداث لا تزال تشغل الرأي العام منذ بدايتها وحتى اللحظة.

الجدير بالذكر أن تلك الأحداث ضمن الكثير، منها استشهاد عدد كبير من رجال الشرطة، واختطاف عناصر أمنية من بينهم النقيب “محمد الحايس”، وقيام رجال الشرطة بقتل 12 فرد من تلك العناصر، وتمكنت قوات الشرطة بعد مواجهتها مع العناصر الإرهابية من تحرير الحايس وقتل عدد آخر من تلك العناصر.

وخلال التقارير التي قامت رويترز بنشرها اليوم، فقد قامت بذكر أن القوات الأمنية قد أصدرت مجموعة من التقارير الأخيرة حول تلك الجماعة، والتي ذكرت أنها تلقب نفسها باسم عشماوي، وأضافت أن التقارير الصادرة عن العناصر الأمنية توضح مدى خطورة تلك الجماعات.

كما وأضافت التقارير، أن الاسم قد جاء نتيجة خضوع تَدريبهم والإشراف عليه تحت قيادة الضابط المفصول “هشام عشماوي”، وأضافت المعلومات أن تلك الجماعات تضم مجموعة من ضباط الداخلية أيضا، الأمر الذي يرفع من درجة خطورة الموقف، وذلك نتيجة التدريب الذي يَتلقوه.

وتزيد ما تتسم به الصحراء الغربية من اتساع من خطورة تلك الجماعات، والتي تلجأ إلى دروب الصحراء الكثيرة بحيث يصعب على القوات الأمنية تطويق تلك الصحراء، وذلك على عكس منطقة سيناء، كما أن عدم الاستقرار الأمني في الحدود التي تربط بين مصر وليبيا من ناحية الصحراء الغربية قد جاء على رأس الأسباب الهامة والتي تجعل تلك المجموعات قوية وخطيرة.

كما أن الدليل على المهارة العالية التي تتمتع بها تلك الجماعات، قد بدت واضحة وجلية خلال المواجهة التي تمت بينها وبين القوات الأمنية، والتي استطاعت خلالها أن تقتل الكثير من العناصر الأمنية وتصيب الكثير وتختطف منها عناصر.

وجاءت التفاصيل بقيام تلك الجماعات بارباك المركبات التابعة للقوات الأمنية، وذلك من خلال استهدافها للمركبة الأولى والأخيرة، إلا أن القوات الأمنية لم تستطع حتى الآن التوصل إلى مكان تلك الجماعة بالضبط، الأمر الذي يجعل  تحديد مصيرها غاية في الصعوبة.

تقرير رويترز

اقرأ أيضا:

  1. السبب وراء اضطرار قوات الأمن إتمام الهجوم على العناصر الإرهابية بسرعة.