كلمة سامح شكري وزير الخارجية في منتدى الشباب

قال وزير الخارجية المصري سامح شكري علي أن من حين تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي منصب الجمهورية وهو يحاول بناء سياسة بعيدة تمام البعد عن جو المؤامرة ، ونحن نبذل كل الجهد من خلال مجلس الأمن وخصوصا بعد الأولوية التي تولاها الرئيس لتعاونه مع الرؤساء الأمريكيين.

وأكمل حديثه، أن المبعوثون الدبلوماسيون يحاولون الوصول إلي حل سلمي دون أن يتضارب مع الدور الدولي والإقليمي ، حتى يجدوا حلا مناسبا للخروج من دائرة الصراع وأكد أن الإرهاب من أخطر المؤامرات التي تعطل في تقدم الدول ، وأن قواتنا المسلحة والشرطة واقفين في وجه هذا الإرهاب الغاشم وأنهم لم يسمحوا لهذا الإرهاب أن ينتشر في أرض مصر.

وقال شكري: أن الدولة هي المسؤولة عن حماية ورعاية المجتمع والنهوض به إلى مستقبل أفضل وأعطي مثالآ : أن حجم الدمار الذي ضرب ليبيا وسوريا لأن يوجد عناصر داخلية وخارجية  تدعم هذا الإرهاب وأن مصر مستمرة في سياستها الحكيمة ولكن بعيدة كل البعد عن الحل العسكري.

وقال أيضا عبد الكريم موسي وزير الشباب السوداني ، أن قضية الهجرة الشرعية والإتجار بالبشر لها أسباب كثيرة مثل الفقر والجهل ولا يمكن حل مثل هذه المشاكل بسهولة لابد من وجود نقاش وتوعية حتى يتم التوافق وهذا ما يسمى بالدول ” المصدرة للتحديات ”

وأكمل موسى حديثه قائلا أن من الدول التي تتأثر بالهجرة الغير شرعية هي “أوروبا” ونحن نقوم بمحاربة الهجرة الشرعية نيابة عن الإقليم ونؤكد كثيرًا أن المناقشة الجماعية هي الحل لهذه المشكلة وهي تعتبر واحدة من طرق عديدة حتى نعيد مؤسسات الشراكة الدولية لان هذه تحديات مشتركة

وقال وزير الخارجية السوداني رغم أن دول العالم الثلاثة والأقل نمواً كانت مستعمرة، وأن هذا الاستعمار واحدا من الجرائم التاريخية، ولابد من تكاتف الدول المتقدمة مع الدول النامية حتى يجد الشباب مشروعات جديدة في بلادهم تضمن لهم عيشة كريمة وتم الاتفاق مع الرئيس السيسي أن محاربة الإرهاب حق من حقوق الإنسان أن ليس هناك أي ميزانية تم رصدها من قبل الأمم المتحدة لمكافحة الهجرة الغير شرعية