تسمم جماعي لطلاب مدارس كفر الشيخ بسبب حملة القضاء على البلهارسيا
تسمم جماعي

تعتبر البلهارسيا من أخطر الطفيليات التي قد تسبب عدة أمراض خطيرة بدأ من تليف الكبد ومرورا بسرطان الكبد ومنتهية بسرطان المثانة، وتعتبر البلهارسيا بأنواعها الخمس التي تصيب الإنسان مرضا مستوطنا و لشدة خطورته فإن الأدوية المصنعة لمقاومته تمنع من البيع في الصيدليات لكيلا يصبح الدواء في متناول الجميع وأي أحد فيسهل على الطفيل مقاومته وتكوين تغيرات في هيكله وشكله وطرق مهاجمته لجسم الإنسان وتفادي الأثر الناتج عن قتل الدواء له.

ولخطورة الأمر وتفشي مرض البلهارسيا مؤخرا رغم إتباع الدولة احتياطاتها وأمرها بردم الكثير من مجاري المياه الضحلة التي تعتبر مكانا أو الطحالب والطفيليات وأهمها البلهارسيا وبرغم حملات التوعية المنتشرة بكثرة وحملات التطعيم المختلفة فلا زال هذا الطفيل يصيب عدة أطفال سنويا وتم تسجيل حالات بيهم .

كما تُقام في هذه الأيام حملة للقضاء على البلهارسيا في مدارس ومعاهد محافظة كفر الشيخ ولمدة شهر فأصيب على إثرها اثنان وعشرون طالبا بالتسمم بعد أن تناولوا أقراص الوقاية من البلهاريسيا وعلى الفور انتقلت إليهم أكثر من عشرة سيارات إسعاف وتم نقلهم إلى مستشفى العبور للتأمين الصحي بمدينة كفر الشيخ لإسعافه .

يُذكر أن مستشفى العبور للتأمين لم تدخر جهدا هي ولا أطبائها في علاج الطلاب، وأنهم قدموا لهم الرعاية الصحية اللازمة، وعلى إثر الحادث ونقل الطلاب المسمون إلى المستشفى صرح مصدر طبي من المستشفى أن الطلاب خرجوا جميعا بصحة جيدة بعد تماثلهم للشفاء التام وعادوا إلى منازلهم مع أهاليهم وأن حياة الجميع قد أنقذت وليست في خطر .

هذا وقد ذكر أحد الأطباء الذين أشرفوا على علاج الطلاب أن تسمم الطلاب الذي جاء نتيجة تناول عقار ماريزايد  قد حدث نتيجة التخزين السيء لهذه الأقراص والرطوبة العالية التي أفسدت مكونات الدواء وسمحت للكثير من البكتيريا بالنمو علي أقراص الدواء مما جعله غير صالح للإستخدام وجعله يتسبب في تسمم الطلبة الذين تناولوا الجرعات، مؤكدا على أن الأمر بسيط وأنه قد تم التعامل معه كما يجب مع  الطلاب .