تفاصيل جديدة عن حادث الواحات الإرهابي يكشفها “السيسي” للرأي العام
الرئيس عبد الفتاح السيسي

إن كل الاديان والاعراف دين الإرهاب الغادر الذى يودى بحياة كثير من الأبرياء بغير وجه حق، فقد خرم الله الارهاب فى كل كتاب سماوي، حيث يقضى الإرهاب الغادر على الأخضر واليابس، فقد يفقد الابن والده، ويفقد الوالد ابنه ، وفقد الأم ابنها وقرة عينها، وتسود الحياة أمام نظر الكثير والكثير ممن قع عليهم ايدى الارهاب الاسود، فنهار أسر وعائلات بسبب الحوادث الإرهابية ومن ثم ينهار المجتمع تدريجيا.

أعلن الرئيس المصري “عبد الفتاح السيسي”، عن أحدث تفاصيل  عن واقعة الواحات الإرهابية، حيث قام مجموعة من العناصر الإرهابية، استهداف عدد من أفراد الشرطة المصرية، وقد أكد “عبد الفتاح السيسي”، أنه بالفعل تم تدمير والقضاء على المراكز الإرهابية التي قامت بارتكاب واقعة الواحات الإرهابية، هذا فيما عدا فرد إرهابي واحد م نقله وهو مازال حيا، وهذا الإرهابى هو أجنبي الجنسية، وسوف يتم الإفصاح عن هويته فى أقرب وقت، كما أضاف “عبد الفتاح السيسي”، أن العناصر الإرهابية التى ارتكبت واقعة الواحات الإرهابية، كانوا يضعون الخطط حتى يتمكنوا من استهداف منطقة دير وادي الريان في محافظة  الفيوم.

أوضح الرئيس “عبدالفتاح السيسي”، أنه قام بالفعل من القضاء على مراكز الإرهاب الغادر ال استهدفت منطقة الواحات التي ارتكبت حادث الواحات الإرهابي بكل دم بارد، كما أفاد الرئيس “عبدالفتاح السيسي”، أنه سوف يتم الإفصاح عن العنصر الارهابى باعترافات عن الحادث كاملة له وسوف يتم بث هذا الاعتراف للرأي العام، وأشار “السيسي” إلى أن الشرطة والقوات المسلحة يقومون الآن بإجراءات تمشيطية فى المنطقة الغربية وأخذ أوامر بسرعة التعامل مع أي مركز إرهابي  جديدة يتم اكتشافه.

حيث تقوم القوات المسلحة والشرطة بتنفيذ الأوامر المسندة إليهم بكل جد و ضمير، حرصا منهم على حياة المواطنين الأبرياء، ورغبة منهم فى القضاء على هذا الإرهاب الأسود الذى يستهدف الوطن وايمانا من أفراد القوات المسلحة والشرطة إن القيام بهذا الدور هو أسمى ما يمكن أن يقوم به رجال حفظ الأمن والأمان داخل المجتمع الواحد للحفاظ على كيان هذا الوطن.

اقرأ أيضا: “القوات المسلحة” تحبط محاولة اختراق للحدود الغربية