“عويضة عثمان” يجيب عن سؤال “هل يشعر الميت بزيارة أقاربه له؟”
هل يشعر الميت بزيارة أقاربه

تابع موقع مصر 365 رد “دار الإفتاء المصرية” عن سؤال ورد إليها “هل يشعر الميت بزيارة أقاربه له؟”.

وأجاب عن هذا السؤال الوارد إلى “دار الإفتاء المصرية” عويضة عثمان حيث أوضح أنه ورد إلينا في دار الإفتاء المصرية على الصفحة على “الفيس بوك” سؤال “هل يشعر الميت بزيارة أقاربه له؟”.

أوضح الشيخ “عويضة عثمان” قائلا “أقول ولله التوفيق لا ينبغي للعبد أن ينقطع عن زيارة المقابر حيث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ” كُنْتُ نَهَيْتُكُمْ عَنْ زِيَارَةِ الْقُبُورِ ، أَلا فَزُورُوهَا، فَإِنَّهَا تُذَكِّرُ الآخِرَةَ” فالعبد إذا ما زار القبور تذكر أن هذه هي آخر رحلة الإنسان التي يبدأ بعدها بلقاء الله سبحانه وتعالى، والعبد لا ينبغي له أن ينقطع عن زيارة أبيه أو أمه ولكن من آن إلى آخر يذهب إلى المقابر ويدعو لموتى المسلمين، ويدعو إلى أقاربه.

وأوضح الشيخ عويضة عثمان أن الإمام الألوسي ألف في هذه عن مسألة سماع الأموات، والنبي صلى الله عليه وسلم بين أنه ما من مسلم يمر بقبر أخيه، ويسلم عليه إلا رد الله عليه روحه فرد عليه، والإمام بن الجوز رحمه الله تعالى في رسالة له تكلم عن مسألة زيارة القبور، وذكر أثراً عن امرأة صالحة جاءت لولدها في المنام يا بني لا تنقطع عن زيارتي فإني أبشر بمجيئك لزيارتي وأنت على القنطرة”

وأشار الشيخ “عويضة عثمان” أن الإنسان لا ينبغي له أن ينقطع عن زيارة أقاربه، وليعلم أنهم يحسون به فيسلم عليهم ويردون عليه السلام كما بين الحبيب صلى الله عليه وسلم.

والجدير بالذكر أن بالنسبة إلى موضوع زيارة الميت فإنه ورد عن أبي داود في سننه عن أبي أسيد مالك بن ربيعة الساعدي قال ” ينما نحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ جاءه رجل من بني سلمة فقال: يا رسول الله: هل بقي علي من بر أبوي شيء أبرهما به بعد موتهما؟ قال: نعم، الصلاة عليهما، والاستغفار لهما، وإنفاذ عهدهما من بعدهما، وصلة الرحم التي لا توصل إلا بهما، وإكرام صديقهما”.

أقرا المزيد تعرف على جواب “الإفتاء” في سؤال حكم أنفاق الزوجة على بيتها من زكاة مالها