أبو هشيمة: لا يوجد أي رسوم لأجل حماية صناعة الحديد المحلية في مصر
ابو هشيمة

قام أحمد أبو هشيمة الذي يعمل رئيسا لمجلس الإدارة في مجموعة حديد المصريين، أن الاستثمارات الخاصة بصناعة الحديد في جمهورية مصر العربية قد تجاوزت حوالي 100 مليار جنيه.

والجدير بالذكر انه قد صرح خلال كلمته الذي قالها في فعاليات مؤتمر أخبار اليوم الذي يتحدث عن الشؤون الاقتصادية في مصر، ان حوالي 78% من التكلفة التي تدخل في صناعة الحديد تكون بسبب قيمة المادة الخام، وقد قال ان هذا هو السبب الرئيسي وراء ارتفاع سعر الحديد بصفة عامة وفى مصر بصفة خاصة.

ويذكر ان رجل الأعمال أحمد أبو هشيمة، قد أضاف خلال كلمته إن وجود استثمار فى صناعات الحديد، وخاصة عندما يكون هذا الاستثمار في احدى فى الدول الناشئة، يكون هناك جزء كبير جدا من المخاطرة، وذكر ايضا ان تركيا كانت تقوم بإنتاج حولي 3 ملايين طن وكان ذلك خلال عام 1990، وقد وصل إنتاج تركيا حاليا لأكثر من حوالي 39 مليون طن من الحديد، وبذلك فإن تركيا تتجاوز واحدها في إنتاج الحديد إجمالي إنتاج الحديد الذي قوم بتصنيعه الوطن العربي مجتمعا، وجاءت هذه الزيادة في الانتاج بعد ان ادركت تركيا الأهمية الشديدة لهذه الصناعة، وقد قال ايضا ان كمية الانتاج الكبيرة في تركيا قد خلقت فائضا كبيرا جدا فى إنتاج الحديد، وقد دفع ذلك الامر تركيا الى ان تقوم بالتصدير للحديد على نطاق واسع جدا، وبدأت تركيا تعطي دعما رسميا لكل المصانع المصدرة، وبعدما ما كانت تقوم بفرض حوالي 30 في المية “جمارك” على توريد الحديد قامت بإنزال الجمارك إلى 17 في المية ثم إلى 10 في المية.

وأضاف “أبو هشيمة”، خلال اليوم الإثنين، أن أى رجل أعمال لديه رغبة في ان ينشئ مصنع لحديد فى جمهورية مصر العربية يحتاج لأن يقوم بخلق وظائف وان يقوم بدفع جمارك، بالرغم من ان المستورد لا يدفع اي جمارك على الإطلاق، وأوضح أبو هشيمة ان هذا الامر يخلق تضارب واضح، حيث ان تونس تقوم بفرض جمارك تصل إلى 20 في المية رسم حماية، والمغرب 6.7 رسم حماية وإن عدد كبير من الدول الأخرى تفرض رسوما لحماية صنعتها”.

اقرأ أيضا بلاغ ضد الرقابة المالية بسبب إهدار 150 مليون جنيه خلال صفقة الذرة