مركز المعلومات ينفي تسبب اقتران الكواكب في أواخر نوفمبر في حدوث أيام مظلمة على الأرض
المجموعة الشمسية

انتشرت خلال الفترة الأخيرة على موقع التواصل الاجتماعي “الفيس بوك” العديد من الأخبار التي تشير إلى حدوث أيام مظلمة في أواخر شهر نوفمبر الحالي على كوكب الأرض، وذلك نتيجة الاقتران الذي من المتوقع أن يحدث بين كوكبي المُشترى والزهرة.

ومع انتشار تلك الأخبار بشكل كبير على موقع التواصل الاجتماعي، هذا بجانب تداول تلك الأخبار على نطاق واسع، فقد قام مركز المعلومات التابع لمجلس الوزراء بنفي هذا الخبر، وذلك من خلال مجموعة من التقارير التي قام بنشرها مؤخرا.

وجاءت تلك التقارير تفيد بأن ما انتشر على موقع التواصل الاجتماعي “الفيس بوك” بخصوص الأيام المظلمة التي من المتوقع أن يشهدها كوكب الأرض مع نهاية شهر نوفمبر، لا أساس لها من الصحة على الإطلاق.

وجاءت هذا خلال التصريحات التي قام بها رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية، الدكتور “حاتم عودة” والذي نفى تلك الأخبار بشكل نهائي، وذلك عندما قام المركز بالتواصل معه، والذي أكد أن ما ينتشر خلال الفترة الحالية مجرد شائعات لا أساس لها من الصحة، مضيفا أنها ليست المرة الأولى التي تنتشر مثل هذه الشائعات خلال تلك الفترة من العام.

الجدير بالذكر، أن رئيس المعهد قد أضاف أن الاقتران بين كوكبي المُشترى و الزهرة من المؤكد أن يحدث، وحدد فجر الاثنين القادم كموعد لحدوث هذا الاقتران، لكنه قد أكد أن هذا الاقتران لن يتسبب مطلقا في حدوث أي أيام مظلمة كما تقول الشائعات التي انتشرت خلال الفترة الأخيرة.

كما أضاف خلال التصريحات التي قام بها، أن حدث الاقتران الذي سيقع فجر الاثنين القادم من أهم الظواهر الفلكية التي تحدث وأجملها، ولهذا فإن هذا الحدث يستحق المشاهدة والمتابعة، كما وقع هذا الحدث خلال شهري يونيو وأكتوبر من عام 2015 مرتين.

هذا بجانب وقوعه في العام الماضي مرة واحدة خلال شهر أغسطس، موضحا أن الاقتران الذي يحدث معناه اجتماع الكواكب مع بعضها البعض في خط مستقيم واحد، ومن الممكن أن تكون مجتمعة مع القمر على نفس الخط.

اقرأ أيضا:

  1. أخبار: البحوث الفلكية تعلن عن موعد المولد النبوي الشريف.