“جمعة” يتقدم إلى البرلمان بضرورة الإسراع في إصدار قانون الفتوى لمنع الدخلاء وغير المتخصصين من إصدار الفتاوى
الأوقاف المصرية

تقدم وزير الأوقاف، الدكتور “محمد مختار جمعة” إلى البرلمان بطلب ضرورة الإسراع في إجراءات إصدار أحد قوانين الفتوى والتي يمكن من خلالها منع غير المتخصصين والدخلاء من إصدار الفتاوى بدون علم.

وخلال المداخلة الهاتفية التي قام بها “جمعة” والتي جاءت خلال أحد البرامج التلفزيونية الذي يتم إذاعته من خلال القناة الفضائية “دريم” تحت اسم “كلام تاني”، فقد أعلن أنه لا يجوز أن يقوم كل من هب ودب بإصدار فتاوى بدون أي من الضوابط التي يفرضها الدين.

وأضاف خلال التصريحات التي قام بها، أنه يوجد فارق كبير بين الفتوى والرأي، وهو ما يغفل عنه الكثير من المسلمين، وذلك فيما يتعلق بالقضايا الوطنية الكبرى وأحكام العبادات، حيث لا يمكن التغافل عن هذا الفرق الكبير .

كما أشار وزير الأوقاف خلال التصريحات التي قام بها، أن إصدار قانون الفتوى لن يقوم أبدا بالتضييق على المتخصصين خلال قيامهم بإصدار الفتوى، ولكن هذا القانون سيَقوم بتنظيم عملية إصدار الفتوى من حيث قيام دار الإفتاء والأزهر الشريف وإدارة الفتوى التابعة لوزارة الأوقاف بمنح تصريح إصدار الفتوى للمتخصصين فقط.

وبالتالي فإن هذا القانون سيَمنع الكثير من الدخلاء من إصدار الفتاوى الخاطئة والتي لا أساس لها من الصحة، حيث انتشر هذا الخطأ خلال الفترة الأخيرة بشكل كبير، نتيجة لعدم وجود أي من الضوابط التي تقوم بتنظيمه ومنع غير المتخصصين من إصدار الفتاوى.

الجدير بالذكر أنه قد صدر خلال الفترة الأخيرة عدد من الفتاوى المثيرة للجدل، والتي أثارت الكثير من المواطنين في الشارع المصري خلال تلك الفترة، كما وصدرت تلك الفتاوى عن غير المتخصصين في إصدار الفتوى وهو ما زاد الأمر سوء.

ولذا فقط جاء طلب وزير الأوقاف بضرورة الإسراع في إصدار هذا القانون، وذلك منعا لحدوث الكثير من المشكلات مع بدء الكثير من الدخلاء في إصدار الفتاوى، والتي لا تكون دقيقة في الكثير من الأحيان، وتكون خاطئة تماما في أحيان أخرى مسببة الكثير من المشكلات وعلى رأسها انتشار الأفكار الخاطئة.

اقرأ أيضا:

  1. بالفيديو: على جمعة يؤكد أن النبي عليه الصلاة والسلام قد تُوفي منذ 45 دقيقة فقط.