الخارجية المصرية تعلن موقفها تجاه قرار دونالد ترامب
المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية

قام المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية السفير أحمد أبو زيد بالتأكيد على أن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل عاصمة إسرائيل إلى القدس غير صائب، وأكد أيضاً أن هذا القرار يخالف الشرعية وذلك لأن قضية القدس لها العديد من المرجعيات القانونية الدولية، وهذا باعتبار أن القدس هي المدينة التي تقع تحت تصرف الاحتلال الإسرائيلي.

وتحدث أيضاً أثناء مداخلة تليفونية في أحد البرامج التليفزيونية أن مصر هي من الدول الذي طالبت اليوم مجلس الأمن بعقد جلسة طارئة للعديد من الدول العربية، وذلك لوجود العديد من التحركات العربية والإسلامية والعربية والدولية وهذا خلال الساعات القادمة.

وتم التأكيد على أن وزراء الخارجية العرب سوف يجتمعون يوم السبت القادم وهذا للتعبير عن الموقف الدولي والخاص برفضهم، وأيضاً هذا يعبر عن التوافق الدولي خلال هذا القرار والتأكيد على رفضهم هذا القرار، وهو الذي أطلقه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس.

يذكر أيضاً أنه تحدث عن المجتمع الدولي الذي يواجه حالياً تحدياً كبيراً، وذلك بسبب وجود قرار دونالد ترامب والذي يهدم جميع الجهود المبذولة للدعوة إلى السلام، وأيضاً وجود العديد من التسويات السياسية المختلفة وهذا من خلال وجود الكثير من التحديات الخاصة بالتجمع الدولي، ووجود جميع الأطراف الرئيسية التي تحدد كيفية التعامل مع هذا الأمر .

جديراً ذكره أيضاً أن أبو زيد فرق بين الأثر القانوني والأثر السياسي للقرار الذي اتخذه دونالد ترامب، وأشار إلى أن الأثر القانوني هو يعتمد على العديد من المرجعيات وهي من أهم قرارات مجلس الأمن والأمم المتحدة، ويعتبر من القرارات التي تؤثر كثيراً على المستوى السياسي وسيكون لها أثر بالغ وكبير عليها لأنها تعتبر من الدول الكبرى ويوجد بها الكثير من رعاية السلام.

وأيضاً تم التأكيد على أن موقفها هذا يعطيها قدراً كبيراً من الدعم للموقف الإسرائيلي، وأن هذا يؤكد على وجود الدور السلبي لها في مستقبل عملية السلام، وتحدث عن حجم الإدانات الكبيرة والذي تصدر من بعض الدول، وأيضاً وجود رفض عالمي لجميع القرارات ومعرفة الخطورة الكبيرة وجميع الآثار التي تترتب على هذا القرار، ووجود قلق دائم لمستقبل العملية السياسية والسلمية.