وزير الري يحذر من تداول معلومات مغلوطة بخصوص سد النهضة
سد النهضة

حذر الدكتور محمد عبد العاطي والذي يعد وزيرا الموارد المائية والري من تضليل المعلومات بخصوص موقف مصر حول قضية سد النهضة ، وقال في مؤتمر صحافي عقده في مجلس الشيوخ الفرنسي حول دور الدبلوماسية المائية “ان مصر أرسلت رسالة إلى البنك الدولي للاستئناف نيابة عن دول حوض النيل الشرقي لتمويل دراسات حول بناء السد الأول في النيل الأزرق” وتسوية النزاعات على النيل.

وأضاف: “خلال عمل الدراسات، الإعلان الإثيوبي عن سد آخر”، مؤكدا أن هذه الحقيقة “لا يعرفها الكثير”، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن لجنة الخبراء الدولية التي تم تشكيلها أثبتت وجود ودراسات غير مكتملة، وتنعكس على تعديل تصميم السد، وأشار إلى أن وزارة الري قررت استخدام شركة دولية لإكمال دراستين أخريين حول سد النهضة، وجاء في ما يلي: “إن تقرير هذه الشركة يعكس فهم الاختصاصات، إلا أن هناك تسويف إثيوبي في اجتماعات الوزراء، ثم أراد الجانب الإثيوبي تغيير بعض شروط العقد “.

وأكد الوزير أنه من المهم في سياق هذه التطورات إعلام الرأي العام في مصر بالتطورات في وجود مشكلة تسعى الدولة إلى حلها، وأشار إلى أن هناك إعلانا بالمبادئ يرفع المسألة إلى المستوى الوزاري، في حالة الخلاف، ثم إلى المستوى الأعلى، رئيس الوزراء أو رئيس الجمهورية، وأشار إلى أن رفع الأمر إلى المستوى الوزاري استغرق خمسة أشهر للاتفاق على موعد ثم رفع الأمر إلى أعلى مستوى وفقا لإعلان المبادئ بعد عقد اجتماعين وزاريين دون إحراز تقدم، مؤكدا أن فمن الضروري تقديم الرؤية من جميع الأطراف وليس من جانب واحد.

وندد وزير الري بالتضليل الخاطئ بأن مصر تسيء استخدام المياه، أو أن كفاءة استخدام المياه ضعيفة، مؤكدا أن مصر، وفقا للبحوث الدولية، تحقق أعلى إنتاجية لنقاط المياه في العالم، خلال الندوة، سلط الوزير الضوء على تأثير ارتفاع مستوى سطح البحر على الدلتا، وتغير النشاط السكاني، وتأثير نقص المياه على الهجرة غير القانونية.
وحضر الندوة الدكتور رئيس المجلس العربي للمياه محمود أبوزيد ومعه الدكتور حسين العطفي وزير الري السابق وايضا معهم الأمين العام للمجلس العربي للمياه كاترين مورين دي ساي رئيس مجموعة الصداقة الفرنسية المصرية في مجلس الشيوخ، أنخيل موراتينوس، رئيس وزراء إسبانيا السابق، علوم المياه والرئيس الفخري لشبكة حوض البحر الأبيض المتوسط، فضلا عن العديد من الدبلوماسيين وخبراء المياه.

إقرأ ايضا تعرف على أهم صفقات السلاح بين مصر وروسيا