المصريون ينتقدون مسلسل “سابع جار” ويصفونه بأنه من علامات يوم القيامة
مسلسل سابع جار

انتشرت حالة من الاستياء الشديد بين جميع المواطنين المصريين فور مشاهدتهم للمسلسل المصري سابع جار، وذلك بسبب احتواء المسلسل على العديد من الحكايات والقصص الذي تخالف جميع العادات والتقاليد المصرية وتتعارض مع الدين الإسلامي، وهو من المسلسلات المصرية الحديثة والذي خرجت عن المألوف بعرضها لبعض القصص الغير متناسبة مع العادات المصرية.

يذكر أيضاً أن المسلسل كان يحظي على نسب مشاهدة عالية وجماهيرية كبيرة في جميع البلاد العربية، ولكن المسلسل مؤخراً تم شن عليه حملة من الهجوم العنيف، وذلك بسبب بعض القصص الذي يعرضها داخل المسلسل المخالفة للدين والعادات والتقاليد وهي غير مألوفة داخل مجتمعنا المصري.

جديراً بالذكر أيضاً أن المسلسل يعرض دور فتاة تعيش بمفردها بعيداً عن أهلها ومستقلة بحياتها وهذا الأمر ليس متعارف عليه داخل المجتمع المصري، وأيضاً مسلسل سابع جار عرض مشهد ذهاب “هبة” وهي فتاة في عمر الشباب أبنة “لمياء” إلى منزل صديقها “شريف” وكان هذا تلبية لدعوته لها، وجلسوا سوياً في منزله وكان يشرب “البيرة” وهذا المشهد بعيد كل البعد عن ثقافة وتقاليد المجتمع المصري.

اقرأ أيضاً.. الفنانة نادية الجندي توجه تهديداً لنجل زوجها وابن الفنان عماد حمدي

وبطبيعة الشعب المصري هم لا يفضلون أن تعيش بناتهم بعيداً عن منزلهم، ولكن في بعض الأسر وبعض الظروف الذي تجبرهم على العيش بمفردهم مثل ظروف العمل أو الدراسة، ولكن في هذا المسلسل تختلف الأحداث مع “مي” الذي تريد أن تعيش بمفردها و تستقل بحياتها بعيداً عن أهلها، وتعود إلى حبيبها السابق “أحمد” وعندما تزوج وعاد من الخارج بدأ أن يذهب إليها ليلاً دون علم زوجته ويقيم معها علاقة غير شرعية وهذا بعيداً كل البعد عن الدين والعادات والتقاليد المصرية.

وأيضاً عرض فكرة الزواج المشروط داخل مسلسل سابع جار وهي التي تقدمها “هالة” وهي تريد أن تتزوج لتجنب فقط ثم بعد ذلك تطلق، وهي من أغرب الأشياء التي قام المسلسل بطرحها وتقديمها عبر الشاشات الصغيرة وهي تعتبر بعيدة كل البعد عن الدين والعادات والتقاليد المصرية، وأستغرب جميع الجمهور والمشاهدين المصريين من فكرة المسلسل واعتبروه تحريضاً قوياً على الخروج من العادات والتقاليد المصري، وقام الكثير من المصريين بوصفة أنه من علامات يوم القيامة.