“لويس جريس” يتهم الإخوان في حادث الاعتداء وسرقة مذكرات “وديع فلسطين”
وديع فلسطين

تابع موقع مصر 365 تعرض الأديب الكبير “وديع فلسطين” لحادث سرقة بعد أن قام بحواره في يوم الثالث عشر من شهر ديسمبر الجاري في “جريدة الأهرام” مع الصحفي “ماهر مقلب”، وأعلن الكاتب “لويس جريس” عن حقيقة حادث الاعتداء والسرقة الذي تعرضه له “وديع فلسطين” من خلال مداخلة تليفونية في برنامج “آخر النهار” الذي يذاع على قناة النهار الفضائية” مع الإعلامي جابر القرموطي.

وأعلن “لويس جريس” أن سبب الاعتداء على “وديع فلسطين” هو حواره مع جريدة الأهرام حيث قال “إن وصيتي لمصر الاعتدال دائما، ونسيان زمن الإخوان”، وأوضح أنه ليس هناك سبب آخر للاعتداء، حيث أن الشيء الوحيد الذي أعلنه بجرأة “أنه يجري كتابة مذكراته مع الشيخ حسن البنا، والإخوان المسلمين الذين يصفهم بأنهم إخوان الشياطين”.

وأكد “لويس جريس” أن هذه الجملة هي التي تسبب في الاعتداء عليه، حيث أن من قام بالاعتداء عليه بالضرب، وسرقة المذكرات مع حسن البنا فقط، وأضاف أن هناك آلاف جنيه كانت موجودة على التربيزة ولم يتم سرقتها، وكان هناك أربعة ساعات، ولم يتم سرقتها، وكانت المذكرات على نفس الترابيزة حيث يقوم بالكتابة ويضعها أمامه، وأن الورق هذا هو الشيء الوحيد الذي تم سرقته.

وأوضح “لويس جريس” أن الأوراق التي تم سرقتها كان يتحدث فيه “وديع فلسطين” عن لقاءه مع الشيخ “حسن البنا”، حيث أنه قام بلقاءات العديد من الشخصيات منهم إبراهيم عبدالقادر المازني، إبراهيم ناجي، أحمد حسن الزيات، أحمد زكي أبو شادي، إسحاق موسى الحسيني، إسماعيل مظهر، ويوسف جوهر وغيرهم.

وأوضح “لويس جوهر” أن سرقة الأوراق التي تم فيها الكتابة عن الإخوان المسلمين كان الهدف من الزيارة كانت سرقة هذه الأوراق، بالإضافة إلى الاعتداء عليه وتم تقييده في السرير لعدم سرعة الإبلاغ عنهم، حيث تم العبث بالأثاث، ولكن الذي أختفي هو الورق الذي تم فيه كتابة مذكراته عن الشيخ “حسن البنا” والإخوان المسلمين.

وأشار “لويس جريس” أن الكاتب “وديع فلسطين” حالياً في مستشفى هليوبوليس، وتم تسجيل محضر من قبل المقدم “أحمد جودة” نائب مأمور قسم مصر الجديدة، وتم نقله الكاتب “وديع فلسطين” إلى مستشفى هليوبوليس.

أقرا المزيد بالفيديو تعرف على حادث الاعتداء على شاب مصري يعمل بالكويت