مصطفي بكري يكشف النقاب عن تفاصيل اجتماعات جماعة الإخوان لاختيار مرشح للرئاسة
مصطفي بكري

كشف الإعلامي وعضو مجلس النواب مصطفي بكري في برنامجه “حقائق وأسرار ” المبث بقناة “صدي البلد ” النقاب عن عقد أعضاء جماعة الإخوان المسلمين عدد من الاجتماعات بالخارج بغرض تحديد موقف الجماعة من المشاركة في سباق الانتخابات الرئاسية القادمة.

وأوضح بكري أن أعضاء الجماعة أجرت العديد من المناقشات والحوارات والاتصالات مع تنظيم الإخوان الدولي بالإضافة إلى أجهزة الاستخبارات القطرية والتركية والغربية،وقد اتفقت هذه الأنظمة علي ضرورة مشاركة الجماعة في هذا السباق الإنتخابي ولعب دور مهم وبارز به.

وأضاف بكري أن تلك الاتصالات أوضحت أن مشاركة الجماعة في السباق الانتخابي للرئاسة يعتبر فرصة جيدة ومن الضروري لأعضاء الجماعة الحصول عليها لكي ينشروا الفوضى بمصر ومن الضروري لهم حصولهم علي غطاء شرعي لممارسة تحركاتهم بكل سهولة ويسر أثناء الفترة الانتخابية.

وذكر بكري أن آخر اجتماع لعناصر الإخوان عقد في تركيا وشارك فيه العديد من رموز الجماعة مضيفا أنه تم الاتفاق علي اختيار مرشح من خارج الجماعة ودعمه في سباق الانتخابات الرئاسية مهما كانت ميوله السياسية أو مهما كان يكن عداء كبير لجماعة الإخوان.

وأوضح بكري أن من توصيات هذه الاجتماعات بضرورة تجهيز المجتمع المصري وتأهب جماعة الإخوان لذلك السباق الرئاسي مشيرا أن الجماعة سوف تبدأ استعداداتها تأهبها بداية من يوم 25 يناير القادم من خلال التعديات المستمرة والعمليات الإرهابية والمعارك المفتعلة.

وأضاف بكري أن أعضاء الجماعة قد اتفقوا علي طرح أسماء مرشحين لدعمهم في السباق الانتخابي للرئاسة القادمة وهم المستشار هشام جنينة الذي كان يشغل سابقا منصب رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات أو رئيس حزب مصر القوية الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح والذي كان عضو في المكتب السابق إرشاد جماعة الإخوان المسلمين مشيرا إلي عدم اهتمام الجماعة بميول المرشح أو كراهيته لهم وكل اهتمامهم أن يكون المرشح ينافس علي مقعد الرئاسة ضد الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وقال مصطفي في البرنامج أن السباق الانتخابي علي مقعد الرئاسة سوف يشهد العديد من السيناريوهات المختلفة من ضمنها امتناع الكثير من المواطنين عن المشاركة في الانتخابات بسبب الظروف الاقتصادية والمعيشية بالمجتمع.

اقرأ أيضا.. “مصطفى بكري” يكشف عن حقيقة مقتل الإرهابي الخطير “هشام العشماوي”