“المحكمة الإدارية” ترفض طعون “كينج توت” بخصوص مسلسل “حرب الجواسيس”
حرب الجواسيس

تابع موقع مصر 365 رفض “الدائرة الثالثة بالمحكمة الإدارية العليا” برئاسة نائب رئيس مجلس الدولة المستشار “يحيى خضري نوبي” وعضوية المستشار ناصر رضا عبدالقادر، والمستشار أحمد منصور، والمستشار نجم الدين عبدالعظيم، والدكتور محمد عبدالوهاب خفاجي نواب رئيس مجلس الدولة الطعنين المقدمين من قبل “شركة كينج توت للإنتاج الإعلامي” لإلزام التليفزيون المصري بدفع تعويض للشركة بمبلغ يقدر بحوالي مليون وثلاثمائة وثلاثون ألف جنيه مصري، مع إلزام الشركة الطاعنة دفع المصروفات.

حيث أن التليفزيون المصري قد أجرى تعاقد مع “شركة كينج توت للإنتاج الإعلامي” على إنتاج المسلسل “حرب الجواسيس” بنظام الإنتاج المشترك، وقد قامت الشركة بإنتاج المسلسل التليفزيون المكون من ثلاثين حلقة متوسط الحلقة أربعين دقيقة بدون الفواصل الإعلانية، بتكلفة الحلقة 833333.34 جنيه مصري، حيث بلغت التكلفة النهائية للمسلسل 25 مليون جنيه مصري.

ويشارك اتحاد الإذاعة والتليفزيون بنسبة خمسة في المئة، على أن يتم الالتزام بعدد الحلقات التي تم التعاقد عليها، في حالة عدم الالتزام تتحمل الشركة المنتجة قيمة الزيادة كاملة دون أن يكون لها الحق في المطالبة بها، أما في حالة تسليم جميع حلقات المسلسل التليفزيون أقل من العدد المتعاقد عليه تعرضت لخصم قيمة الحلقات الناقصة، وعلى أن تكون الشركة مسؤولة في تنفيذ العمل الفني بعدم تجاوز أي التكلفة المتفق عليها.

وتم تنفيذ المسلسل التليفزيوني من قبل “شركة كينج توت للإنتاج الإعلامي” والتزمت بجميع البنود التي تم التعاقد عليها، مع تسليم التقارير والشرائط لكامل حلقات مسلسل “حرب الجواسيس” قبل يوم الرابع عشر من شهر سبتمبر عام 2009، وتمكن اتحاد الإذاعة والتليفزيون من عرض المسلسل خلال رمضان 2009، وقامت أيضا بتسويق المسلسل وبيعه إلى عدد من “المحطات الفضائية”.

وأعلنت “شركة كينج توت للإنتاج الإعلامي” أن اتحاد الإذاعة والتليفزيون المصري أن امتنع عن دفع باقي مستحقاتها بحجة أن المحاسبة تتم على أساس “مدة الحلقة كما هو متفق عليه، على أن يتم محاسبة الشركة لم تلتزم في ثلاث حلقات من المسلسل مراعاة عنصر مدة الحلقة وعليه فإن هذا مخالف لشروط التعاقد، وقضت المحكمة الإدارية العليا برفض الطعون المقدمة من “شركة توت كينج للإنتاج الإعلامي”.

أقرا المزيد دعوى قضائية أمام “القضاء الإداري” لطرد سفيري أمريكا وإسرائيل رداً على القرار ترامب