المتحدث الرسمي: نجاة وزير الداخلية والدفاع من حادث إرهابي إستهدفهم في مطار العريش
وزير الداخلية

قامت الصفحة الرسمية للعقيد “تامر الرفاعي” المتحدث العسكري منذ ساعات قليلة بنشر فيديو يوضح رحلة العودة لكلا من القائد العام للقوات المسلحة، الفريق أول “صدقي صبحي” ووزير الداخلية اللواء “مجدي عبد الغفار”، وذلك خلال عودتهم من الجولة التفقدية الأخيرة إلى منطقة سيناء.

حيث ذهب كلا من وزير الداخلية ووزير الدفاع والإنتاج الحربي إلى مناطق التمركز للقوات المسلحة وعناصر الشرطة في منطقة سيناء لتفقد قطاعات التأمين في هذا النطاق.

وخرج “تامر الرفاعي” المتحدث الرسمي باسم الجيش المصري بعد الهجوم الذي شنته العناصر الإرهابية على مطار العريش وأكد خلال التصريحات أن وزيري الداخلية والدفاع بخير ولم يصبهم أي ضرر بعد هذا الهجوم.

وقد أضاف المتحدث الرسمي باسم الجيش المصري خلال التصريحات التي قامت بها أن الهجوم الإرهابي الذي وقع في منطقة شمال سيناء في مطار العريش يوم الثلاثاء الماضي، وهو اليوم الذي قام فيه وزير الداخلية والدفاع بالزيارة، قد أدى إلى مقتل ضابط بجانب إصابة عسكريين آخرين.

كما قامت العناصر الأمنية من الشرطة المدنية والقوات المسلحة بتمشيط المنطقة وذلك بعد التعامل مع النيران وإخمادها من مصدرها بجانب تمشيط المنطقة المحيطة بها، حيث وقع هذا الحادث الإرهابي خلال الزيارة التي قام بها اللواء مجدي عبد الغفار وزير الداخلية بالإضافة إلى اللواء صدقي صبحي وزير الدفاع للقيام بإجراءات تفقدية للحالة الأمنية في المنطقة.

هذا وتأتي تلك الإجراءات الأمنية بناء على تكليفات هامة من الرئيس السيسي خلال الفترة الماضية، حيث جاءت تلك الإجراءات بعد الحادث الإرهابي الذي تعرض له مسجد الروضة في منطقة شمال سيناء والذي تسبب في مقتل نحو 305 من بينهم الرجال والأطفال والشيوخ.

حيث كلف الرئيس السيسي بضرورة تكثيف تواجد العناصر الأمنية في المنطقة وكذلك تمشيط المنطقة والقضاء على تواجد العناصر الإرهابية فيها، كما أعطى الرئيسي مهلة ثلاثة أشهر فقط للقضاء على التواجد الإرهابي في المنطقة وتوفير الأمن، حيث وجه الرئيس المهمة إلى وزير الدفاع بالإضافة إلى وزير الداخلية.

اقرأ أيضا:

  1. “مستشار الشؤون العسكرية” يعلن عن منع الجيش لمخطط مرسي لتوطين الفلسطينيين في سيناء.