هل تشهد الأيام المقبلة تجريم الإلحاد من قبل مجلس الشعب المصري
مجلس الشعب

أكد السيد النائب الدكتور عمر حمروش الذي يشغل منصب أمين السر الخاص باللجنة الدينية في مجلس الشعب المصري في تصريحاته اليوم لإحدى الصحف المصرية الشهيرة على أنه يقوم شخصيا على تجهيز وصناعة مشروع قانون جديد يقوم بتجريم وعقاب تلك الظاهرة التي انتشرت مؤخرا على الساحة المصرية بشكل ملحوظ خصوصا بين شريحة الشباب وصغار السن ألا وهي ظاهرة الإلحاد، حيث لاحظ النائب عمر حمروش انتشار تلك الظاهرة بشكل واسع والترويج الممنهج والمتعمد لها وذلك على أساس أنها حرية اعتقاد وحرية فكرية وما إلى ذلك مؤكدا على أن تلك الحجج والدوافع غير سليمة وغير مبررة على الإطلاق وعلى الدولة أن تكثف جهودها لمواجهة تفشي هذا الأمر.

كما شدد سيادة نائب مجلس الشعب في تصريحاته الصادرة يوم الأربعاء الموافق العشرون من شهر ديسمبر الحالي على أهمية تجريم تلك الظاهرة وتلك الدعوات الخبيثة حيث أنها يجب معاملتها تماما مثل معاملة جريمة ازدراء الأديان، حيث أن مجتمع الملحدين لا توجد لديهم عقيدة و لا يؤمنون بإله كما يعملون على إهانة جميع الأديان السماوية ورموزها وشعائرها ولا يضعون لها وزنا ولا قيمة ولا يعترفون بها.

ويرى نائب مجلس الشعب السيد الدكتور عمر حمروش أن خروج الإنسان عن ملته يعد ازدراءاً لتلك الديانة، ويجب مواجهة الملحدين لأن الملحدين في مجتمعنا المصري لا يكتفون فقط بالخروج عن الدين الذي كانوا يعتقدون فيه بل أصبحوا يجتهدون في نشر ذلك الإلحاد بشكل علني في كل المجتمع بجميع طوائفه.

وقد أكد نائب مجلس الشعب الدكتور عمر حمروش على أنه لا يوجد في الدستور والقانون ما يمنع من وضع قانون من أجل تجريم ظاهرة الإلحاد التي تدمر المجتمع وأيضا تضره، وكذلك تضر الأديان السماوية وتهز هيبتها وسوف يكون مشروع القانون مندرجاً تحت أحد بنود ازدراء الأديان، وقد التفت النائب الدكتور عمر حمروش بشكل كبير في تصريحاته الصادرة اليوم إلى أهمية دور مؤسسة الأزهر وكذلك الكنيسة وجميع المؤسسات الدينية المعنية في مواجهة هذا الطوفان ومجابهة تلك الظاهرة المنتشرة بالفعل في مجتمعنا المصري المتدين بطبعه.

اقرأ أيضا مجلس الشعب يقدم مشاريع قوانين لتقنين استخدام السوشيال ميديا