مجلس الوزراء يكذب صحة الجدول الزمني للانتخابات الرئاسة المقبلة
مجلس الوزراء

كشف مركز المعلومات بمجلس الوزراء اليوم الخميس عدم صحة الجدول الزمني المتداول عن الانتخابات الرئاسية القادمة علي صفحات مواقع التواصل الاجتماعي مثل الفيس بوك وما يتردد من أنباء عن انتهاء الهيئة الوطنية للانتخابات من إصدار الجدول.

وأوضح المركز في تقريره بشأن توضيح الحقائق بشأن ما يثار في وسائل الإعلام المختلفة أن المركز تواصل مع القاضي لاشين إبراهيم رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات ونائب رئيس محكمة النقض، الذي أكد عدم صحة هذه المعلومات مضيفا أن الهيئة لم تحدد حتى الوقت الراهن الجداول الزمنية للانتخابات الرئاسة المقبلة وأم ما يتردد من أنباء بخصوص ظهور الجدول الزمني للانتخابات الرئاسية 2018 غير صحيحة بالمرة.

اقرأ أيضا.. مصطفي بكري يكشف النقاب عن تفاصيل اجتماعات جماعة الإخوان لاختيار مرشح للرئاسة .

وأوضح لاشين أن الهيئة في الوقت الراهن تتابع عملية سير الانتخابات التكميلية المقعد الخالي بمجلس النواب عن دائرة جرجا بمحافظة سوهاج مشيرا إلى قيام الهيئة بعد ذلك بالتجهيز للانتخابات الرئاسية المقرر بدأها في العام القادم وتحديد الجدول الزمني الخاص بها.

وطالب لاشين في وقت سابق جميع وسائل الإعلام خاصة الصحف بضرورة تحري الدقة والتحلي بالمسؤولية بخصوص ما ينشر من معلومات وأخبار عن الهيئة.

والجدير بالإشارة إلي النتائج الأولية من إعادة انتخابات علي مقعد دائرة جرجا بمحافظة سوهاج في مجلس النواب علي إجراء جولة الإعادة بين المرشح رشدي محمد وفقي شقيق النائب الراحل هرقل و الدكتور خليفة رضوان حيث حصلا المرشحين علي نفس عدد الأصوات، ومن المتوقع أن تكون تجري انتخابات جولة الإعادة في يومي 8 و9 يناير القادم وتجري جولة إعادة الانتخابات للمواطنين بالخارج في يومي 5 و 6 من نفس الشهر في ضوء الجدول الزمني المعلن سابقا من قبل الهيئة الوطنية للانتخابات.

ومن جهة ثانية قد صرح اليوم فارس العقاد مدير شركة “فيس بوك ” الشركات الإعلامية في منطقة الشرق الأوسط بشأن اقتراح بعض أعضاء مجلس النواب حول حجب مواقع التواصل خلال الفترة الانتخابية للرئاسة أن فيس بوك لديه فريقا يتعاون مع المؤسسات الحكومية مشيرا إلي المناقشة في الوقت الحالي هذه المسألة.

وأضاف العقاد أن شركته لا تنصح القيام بمثل هذا الإجراء من خلال خبرتهم بالتعامل يستنتج أن الحكومات السابقة التي سعت إلى حجب مواقع التواصل الاجتماعي قد أثبتت فشل خطتها.