المجلس الأعلى للإعلام يقرر وقف إعلان “أبلة فاهيتا” الخاص بشركة فودافون
أبلة فاهيتا

انتشرت في الآونة الأخيرة العديد من الإعلانات الجديدة عبر شاشات التلفاز، وآخرها إعلان أبلة فاهيتا، وهو خاص بشركة فودافون ولقي حالة من الاستياء الشديد بين جميع المتابعين لأن الإعلان تضمن العديد من العبارات الغير منافية للآداب،  ووجدت ردود أفعال للعديد من المشاهدين والمتابعين في كافة الأنحاء المصرية وأستائوا من هذا الإعلان كثيراً.

وقام المجلس الأعلى للإعلام بإصدار قرار هام وهو يحمل رقم 32 لعام 2017 وهو الذي أفاد بأنه يتم منع عرض إعلان أبلة فاهيتا، وهو يعرض باقات الإنترنت الخاصة بشركة فودافون مصر وهو من الإعلانات المبتذلة، ويحمل الإعلان العديد من الألفاظ السيئة التي تفسد الأخلاق العامة لجميع المشاهدين ولا يجوز للأطفال مشاهدة مثل هذه الإعلانات على شاشات التلفاز.

جديراً بالذكر أيضاً أن الإعلان تم منع عرضه على جميع الشاشات والإذاعات وهذا من أجل الحفاظ على الذوق العام والأخلاق والقيم، وتم التحدث عن الإعلان أنه يحمل الكثير من الألفاظ السيئة الذي تخالف القيم والعادات والتقاليد المصرية المتعارف عليها، وهو يحتوى على ألفاظ ومشاهد لا تليق بالذوق بالذوق العام ولا بجميع المشاهدين.

اقرأ أيضاً.. أبو هشيمة ينسحب كليا من الإعلام ويبيع أون تي في بشكل مفاجئ

وأيضاً الإعلان يبث العديد من المشاهد الخادشة للحياء العام وتستخدم لغة هابطة ولا يجوز استخدامها ووصولها إلى شاشات التلفاز، ومنذ فترة تم إيقاف البرنامج الخاص بها والذي يحمل أسم من الدوبلكس وذلك لأنها تقوم بتقديم العديد من الألفاظ السيئة داخل البرنامج، و استاء منها الكثير من المشاهدين لما يحمله البرنامج من ألفاظ غير لائقة بمشاهدين شاشات التلفاز.

جديراً بالذكر أيضاً أن المجلس الأعلى للإعلام أشار إلى أن قراره كان يتوسم في شركة فودافون وهي المنتجة للإعلان، بأن يرتقي بالذوق العام لكن البرنامج أساء لجميع المصريين وهذا من خلال الإعلان قبل أن تسيء لنفسها، وهذا ما دفع الأعلى للإعلام باتخاذ هذا القرار الهام وتمنوا كثيراً أن تبتعد هذه الشركة عن تقديم الإعلانات المبتذلة أو الذي تحمل العديد من الإسفاف.

كما أن المجلس الأعلى للإعلام ناشد جميع الجهات المعنية والمختصة بتنفيذ هذا القرار الخاص بإيقاف الإعلان، وأيضاً عدم تقديمه عبر العديد من وسائل الإعلام المرئية والمسموعة، وذلك يكون تنفيذاً لقرار المجلس الأعلى للاعلام.