تعرف على المفاجآت الذي أعلن عنها وزير الدفاع الكندي بخصوص استعدادات داعش في مصر
داعش

يعتبر تنظيم داعش الإرهابي من أكثر التنظيمات الإرهابية خطورة وهم ينتشرون في جميع البلاد العربية والأوروبية، ويقومون بعمل العديد من الهجمات الإرهابية العنيفة وقتل الأبرياء وأستهداف العسكريين ورجال الشرطة، وهم منتشرين في جميع البلاد العربية والأوروبية وتساهم جميع القوات العسكرية في جميع البلاد بقتل والفتك بهم جميعاً.

وقام وزير الدفاع الكندي هارجيت ساجان بكشف الستار عن العديد من المفاجآت الكثيرة والذي يستعد إليها تنظيم داعش الإرهابي في مصر، وأكد على أن تنظيم داعش الإرهابي لازالوا موجودين داخل سيناء حتي الآن، وأن التعامل معهم خطر كبير يشكل عائق وحاجز كبير على الحكومة المصرية، وذلك لأنهم مسلحون بأقوي الأسلحة وأعدادهم كبيرة وهم يختبئون داخل مغارات وأنفاق في سيناء يصعب الوصول إليها.

وأشار ساجان خلال العديد من التصريحات التي نشرتها صحيفة إماراتية تصدر باللغة الإنجليزية، وهي كشفت خلال زيارته لأبوظبي أنه وجدت العديد من التحركات الخاصة بجميع الجماعات الإرهابية، وتم نقلها وتداولها بين العديد من الدول المختلفة ومراقبتها بشكل مستمر ودائم، والبحث ورائهم للإيقاع بهم وقتلهم والإمساك بهذه العناصر الإرهابية.

اقرأ أيضاً.. داعش تخرج عن صمتها وتنشر صور لرئيس أمريكا بملابس الإعدام

وذلك حتى إذا كان التركيز الرئيسي على العراق في الوقت الحالي زلكن يوجد لدي مصر قوات حفظ السلام داخل سيناء وهو يراقبون جيداً جميع التحركات الخاصة بالدواعش، ووجدت احتمالية كبيرة لدخول بعضهم إلى مصر وانتشارهم في العديد من المحافظات المصرية، ولابد من إيقاف هذه الهجمات المسلحة الذي يشنها هذه العناصر الإرهابية على مصر.

وأضاف الوزير الكندي أن الهدف الرئيسي في الوقت الحالي التركيز على سيناء وانتشار قوات حفظ السلام في هذه المنطقة، وذلك ليتم التأكد من أن جميع التهديدات الأمنية الذي يفرضها تنظيم داعش الإرهابي لن تكبر أو تتوسع، وأكد ساجان على أن بلده تقلق من انتشار الارهاب وتقديم أفكارهم بين الشباب  في العالم بشكل دائم ومستمر.

ومن الجدير بالذكر أنه تحدث قائلاً أن جميع البلاد والقائدة في الشرق الأوسط لابد وأن يبذلوا جهداً كبيراً لأحتواء الشباب، وأيضاً يتم السعي دائماً للتعلم من هذه التجربة خاصة أنه يوجد عدد هائل من الشباب الذين انضموا لصفوف تنظيم داعش الإرهابي، وأضاف أن كندا تستخدم جميع السبل المتاحة من الناحية القانونية لاحتواء الشباب ومنع انضمامهم لجماعة داعش الارهابية.