الإهمال الطبي بالوراق المركزي يتسبب في حرق طفل داخل الحضانة للمرة الثانية
مستشفى الوراق المركزي

تابع موقع مصر 365 الحادث الثاني على التوالي الذي وقع في “مستشفى الوراق المركزي” حيث أنه هذا هو الحادث الثاني على التوالي من احتراق الطفل وموته بسبب حرقه بكبسولة الحضانة، بسبب الإهمال الطبي الدائم داخل المستشفى وكذلك إهمال الطاقم التمريضي داخل مستشفى الوراق المركزي.

صرح “ميلاد. م” البالغ من العمر 28 سنة قصة وفاة طفله “أبانوب” ذو السبع أيام داخل حضانة مستشفى الوراق المركزي، حيث أعلن أنه بعد مرور سبع أيام من ولادة الطفل تعرض لحالة من الإعياء الشديد وتبين أن السبب هو إصابة الطفل بالصفراء مثل سائر الأطفال الرضع، ونصحه الطبيب بوضعه في حضانة لبضع أيام.

وأضاف أنه توجه إلى “مستشفى الوراق المركزي” في تمام الساعة العاشرة صباحاً من يوم الحادث وبعد كشف الطبيب على الطفل نصحهم بتركه في الحضانة وبالفعل تم أخذ الطفل إلى كبسولة الحضانة داخل مستشفى الوراق المركزي، ورغب الوالدين في البقاء إلى جوار طفليهما ولكن منعتهم إدارة المستشفى.

وفي تمام الساعة السادسة صباحاً تلقى الأب اتصال هاتفي من إدارة مستشفى الوراق المركزي تخبره فيه بوفاة طفله أبانوب واعتقد الأب في البداية أن وفاة الطفل كانت طبيعية بسبب المرض إلا أنه فوجئ عند تسلم جثة طفله أنها تحتوي على آثار حروق متفرقة في جسد الطفل، وحاولت إدارة مستشفى الوراق المركزي إخفاء الأمر عن الوالدين.

وقام والد الطفل أبانوب بالتوجه إلى قسم شرطة الوراق وحرر محضر ضد المستشفى الوراق المركزي ويتهم فيها المستشفى بالإهمال الطبي، والتسبب في وفاة طفله “أبانوب” البالغ من العمر سبع أيام، وانتقلت على الفور إلى المستشفى فريق امني من قسم شرطة الوراق بمعاينة جثة الطفل تبين وجود حروق في أماكن متفرقة من جسده.

وقامت الأجهزة الأمنية بإجراء التحريات التي أوضحت أن كبسولة الحضانة أحرقت الطفل بسبب الحرارة الزائدة مما أدى إلى احتراق جثة الطفل ونتج عنها وفاة الطفل بسبب هبوط حاد في الدورة الدموية، وتولت النيابة العامة التحقيق وانتقل فريق من النيابة إلى “مستشفى الوراق المركزي” ليتم إجراء التحقيق مع الطاقم الطبي والممرضين لمعرفة المتسببين عن الحادث.

أقرا المزيد وكيل وزارة الصحة.. الوزير يتربص بي بعد رفض تمرير تأشيرات تضر بالصالح العام