خطة شركات التأمين لاستقبال الأمطار والسيول والفيضانات
الشتاء

قامت شركات التأمين بوضع مجموعة من الضوابط خلال مجمعة التأمين ضد الأخطار الطبيعية وذلك استعداد لأحداث موسم الشتاء الذي بدأ في الآونة الأخيرة، وجاءت تلك الإجراءات من قبل الشركات تحسبا لوقوع أي من الأخطار الطبيعية والتي تشمل الأمطار الغزيرة والسيول والفيضانات، والتي شهدتها البلاد وتسببت في الكثير من الخسائر خلال السنوات الماضية في مصر.

وتضم مجمعة التأمين العديد من الضوابط التي تغطي الأخطار الناتجة عن السيول والزلازل والأعاصير وغيرها من الأخطار الطبيعية، وبالتالي فإنها تأتي في مقدمة الإجراءات التي تلجأ إليها شركات التأمين في تلك الحالة، كما وتقوم الشركات التأمين بتغطية تلك الأخطار من خلال وثائق التأمين الأخرى والتي قد تضم وثائق التأمين الهندسي ووثائق التأمين ضد الحرائق ووثائق التأمين للممتلكات.

كما أوضحت الشركات الهدف وراء إعداد الشركات المجمعة، حيث تمكن المجمعة الشركات من تغطية حالات الخسائر التي تقع مع حدوث أي كارثة طبيعية، حيث تقوم الشركة بتحديد نسبة معينة يمكن من خلالها تغطي الخسائر وبالتالي تقوم بتقديم المزيد من التعويضات للمتضررين وذلك من خلال رفع الحد الأقصى للتعويضات التي تقدمها الشركات.

حيث تقوم المجمعة بمنح الشركات طاقة استيعابية أكبر، وبالتالي تتمكن الشركات من تقديم المزيد من التعويضات والتي تتجاوز حدودها القصوى الحدود التي تم تغطيتها خلال إتفاقيات إعادة التأمين.

وتقوم الشركات خلال الفترة الحالية بأعمال بالتنسيق لإعداد المجمعة التي يمكن من خلالها تغطية الخسائر الناتجة عن الأخطار الطبيعية مثل الزلازل والسيول وغيرها من الأخطار، هذا في ظل وجود المزايا الهائلة التي تتمتع بها المجمعة والتي تخفض أسعار إعادة التأمين بالمقارنة بالأسعار التي كانت تتم في كل شركة بصورة منفردة.

هذا في ظل قيام معظم معيدي التأمين بالاتفاق على تحديد سعر للخطر الطبيعي ويكون السعر مختلف بالنسبة لحالات الحريق، هذا بجانب أن السعر الذي يتم تحديده لا يشمل العمولات والخصومات التي تتعلق بإعادة التأمين، جاء هذا ضمن الإجراءات التي تقوم بها الشركات استعدادا للأخطار المتوقعة.

اقرأ أيضا:

  1. خبير: حالات الإصابة والوفاة بسبب الطقس تلزم شركات التأمين بدفع تعويضات عن ذلك.