سياسي سوداني يتطاول علي مصر عقب زيارة أردوغان للخرطوم
كمال عمر رئيس كتلة حزب المؤتمر الشعبى بالسودان

شهدت حلقة عن مصر والتقارب السوداني التركي ببرنامج يذاع على قناة روسيا اليوم مشادة كلامية بين كمال عمر البرلماني السوداني وأشرف العشري الصحفي بجريدة الأهرام حيث اعتدى كمال عمر بالكلام وألفاظ نابية علي الصحفي المصري مما دفعه بالرد عليه بأن هذه الألفاظ لا يصح التحدث بها خلال البرنامج.

وخلال حديث كمال عمر السياسي السوداني وصف الصحفي المصري بـ المنحط وحين طالبه الثاني التحدث بأدب عن مصر عندها استخدم البرلماني السوداني كلمة سخيف خلال حديثه عن مصر .

والجدير بالإشارة أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قام بجولة زيارة إلي العاصمة السودانية الخرطوم لأول مرة في العلاقات بين أنقرة والخرطوم ، وقد أعتبر الخبراء السياسيون هذه الزيارة عبارة عن تغير في العلاقات بين البلدين التي استمرت علي مدار السنوات الماضية ثابتة على الرغم من التشابه بين منهجهم السياسي.

وفي نفس السياق قد أعرب عدد من أعضاء مجلس النواب المصري عن رفضهم التطاول من السياسي السوداني كمال عمر علي مصر مؤكدين على أنه ينتهج فكر جماعة الإخوان الإرهابية  وأن الدولة السودانية تسعى من خلال محاولات عديدة جر مصر لمشكلة بالإضافة إلى رغبة النظام في تعميق علاقاته مع تركيا وإيران وقطر على حساب علاقتها مع مصر.

اقرأ أيضا..السودان تقدم شكوي ضد جمهورية مصر العربية والمملكة العربية السعودية في الامم المتحدة الأمريكية

وشن النائب مصطفي بكري هجوم علي البرلماني كمال عمر رئيس كتلة حزب المؤتمر الشعبي في البرلمان السوداني لتطاوله علي مصر موضحا علي الرغم من أن العلاقات السودانية المصرية مهمة للغاية وأن السودانيين هم أخوة للمصريين بينهم رابطة دم ولكن سلوك الإدارة السودانية لم يتمر في عكس طبيعة هذه العلاقات الأخوية.

وأوضح بكري أن هجوم عضو بالبرلمان السوداني وتطاوله بالحديث على مصر أمر يوضح اعتناقه لوجهة نظر وفكر جماعة الإخوان التي يحمي النظام السوداني الكثير من عناصرها مضيفا أن سياسة النظام السوداني ومحاولته تصعيد عدد من الملفات مع مصر هي عبارة عن محاولة لإحداث أزمة مع دولة السودان في نفس التوقيت الذي تسعي فيه الحكومة المصرية علي توطيد وتعميق علاقاتها الأخوية مع أشقائها السودانين.

وطالب النائب مصطفي بكري الحكومة السودانية بضرورة مراجعة نفسها إلي مايخدم العلاقة المشتركة بين البلدين، وفي حالة رغبتها في تعميق علاقاته مع الحكومات التركية والإيرانية والقطرية يجب ان يكون ذلك ليس علي حساب العلاقة مع مصر.