“شركات الأدوية” تعرض 4 مقترحات بعد رفض الحكومة رفع أسعار الدواء
أسعار الأدوية

تابع موقع مصر 365 محاولة شركات الأدوية من خلال إجراء العديد من المفاوضات مع “وزارة الصحة والسكان المصرية” بهدف التوصل إلى حلول لتفادي خسائر مصنعي الدواء، حيث قامت شركات الأدوية بتقديم أربع مقترحات إلى الوزارة من أجل تفادي إدراج أي زيادة في أسعار الدواء.

وتقوم شركات الأدوية في الوقت الراهن بعد العديد من اللقاءات مع غرفة صناعة الدواء، والإدارة المركزية للصيادلة من أجل مناقشة الأربع مقترحات البديلة لتفادي خسائر مصنعي الدواء، والأمر الذي قد يؤدي على زيادة في أسعار الدواء سوف تكون قريبة خلال عام 2018.

وتأتي مفاوضات شركات الدواء بعد أن أعلنت “غرفة صناعة الدواء” التابعة على اتحاد الصناعات المصرية عن سعيها من أجل مخاطبة البرلمان المصري وبشكل رسمي من أجل العمل على زيادة أسعار الدواء، بسبب فشل الضغوط الممارسة خلال الفترة السابقة في العمل على إقناع الحكومة المصرية لزيادة أسعار الدواء خلال شهر يناير من العام الجديد.

وأشار مندوبو شركات الأدوية الأجنبية أنهم قد قاموا بتوجيه طلب إلى الحكومة المصرية من أجل مناقشة العمل على زيادة أسعار الدواء، ولكن الحكومة المصرية رفضت مطالب شركات الأدوية الأجنبية، وأكدت الحكومة على عدم قدرتها بإدراج أي زيادة جديد في أسعار الدواء وخصوصاً بعد الزيادات التي تمت في الفترة الأخيرة خلال شهر مايو عام 2016، والمرة الثانية كانت خلال شهر يناير لعام 2017، وأوضحت الحكومة المصرية أن المواطن لن يتحمل كل هذه الزيادات.

أعلن رئيس غرفة صناعة الدواء باتحاد الصناعات المصرية “أحمد العزبي” إن المقترح الأول الذي تقدم به شركات الدواء يتضمن عدم رفع أسعار الدواء المدرج بالفعل في الأسواق، ورفع أسعار الدواء التي لم تسبق إدراج زيادة عليها، والعمل على وضع أسعار اقتصادية تعمل على مراجعة القوة الشرائية للمستحضرات الطبية التي سوف يتم إنتاجها على الشركات اللاحقة.

وأعلن “أحمد العزبي” أن المقترح الثاني لشركات الأدوية يتمثل في إعفاء المواد الخام التي يتم استخدامها في الصناعة من ضريبة القيمة المضافة، وما سوف يؤدي إلى العمل على خفض تكلفة إنتاج الدواء، أما المقترح الثالث فقد تضمن العمل على تحريك أسعار أدوية المكملات الغذائية إلى جانب الأدوية البديلة على اعتبار أنها غير مهمة لحياة البشر وليست للمرض، أما المقترح الرابع يستهدف العمل على إصلاح تشوهات في تسعير الأدوية وخصوصاً التشوه الناتجة عن عدم تحريك أسعار الأدوية ذات السعر المرتفع، ورفع الأدوية التي تحقق خسائر.

أقرا المزيد وزير الصحة تعلن عن أخر تطورات أزمة نواقص الدواء