جنايات الجيزة تقرر إخلاء سبيل المتهمين فى قضية رفع علم المثلية الجنسية
فرقة مشروع ليلى

أصدرت محكمة جنايات الجيزة اليوم قرارها بإخلاء سبيل “سارة حجازي” و”أحمد علاء” المتهمين برفع علم المثلية الجنسية في أحد الحفلات الغنائية بالقاهرة بكفاله قدرها 2000 جنيه .

وكانت نيابة أمن الدولة العليا قد وجهت التهم لحجازي وعدد آخر من المتهمين بشأن “الانضمام لجماعة غير قانونية والترويج لها و لأفكارها الشاذة عن تقاليد مجتمعنا والتحريض علي نشر الفسق في الأماكن العامة “.

يذكر أن قوات الأمن كانت قد ألقت القبض على “حجازي وعلاء” علي خلفية قيامهم برفع علم “قوس قزح الذى يعبر عن “المثلية الجنسية” وذلك خلال حضورهما أحد الحفلات الغنائية لفرقة مشروع ليلى اللبنانية بالقاهرة نهاية شهر سبتمبر الماضي.

تعتبر فرقة “مشروع ليلى” هي أحد الفرق اللبنانية لموسيقى الروك، وتم تشكيلها في العاصمة اللبنانية بيروت عام 2008، وتتكون من خمسة أفراد، أحدهم يدعى “حامد سنّو”، وهو احد المثليين الجنسيين ويكشف عن هذا علانية.

وقال أعضاء فرقة “مشروع ليلى” إن حفلهم فى القاهرة يعتبر واحدا من أفضل الحفلات التي تم تقديمها على الإطلاق، وأضافوا أنه لشرف كبير لنا أن نقدم حفلاً أمام جمهور عظيم كهذا .

ولكن سرعان ما أثارت صور الحفل التى تم تداولها جدلاً واسعاً لدى وسائل الإعلام المحلية ونشطاء مواقع التواصل الإجتماعى .

وكان الأزهر قد أعرب عن استنكاره للواقعة، وصرح “عباس شومان”، وكيل الأزهر، إن رفع مثل هذه الأعلام والشعارات التى تروج للشذوذ و المثلية الجنسية في إحدى الحفلات لهو عار لابد ألا يمر مرور الكرام .

وقال “شومان” أن هذا الحفل ما هو الا مثال للمجون والفجور، وأضاف: “أن رفع مثل هذه الأعلام يعتبر إعتداء على الشرائع السماوية والعادات والتقاليد والأعراف الاجتماعية الإنسانية السوية، ولابد أن يُحاسب كل من أشترك فى هذا ومن سمح به، ولابد أن يمنع تكرار مثل هذه الأفعال فى المستقبل”.

ومن المعروف ان القانون المصري لا يجرم المثلية الجنسية، لكن قوات الأمن فى اغلب الأحيان ما تقوم بالقبض على الرجال المثليين، وتتهمهم بـ الفجور والتحريض على الفاحشة وازدراء الدين.

وعلى أثر الواقعة أعلنت نقابة المهن الموسيقية عدم السماح لفرقة “مشروع ليلى ” اللبنانية بإقامة أى حفلات أخرى في مصر .

وفى نفس السياق، قالت الناشطة النسوية “منى الطحاوي” أنها تدين ما قامت به قوات الأمن ونقابة المهن الموسيقية، وغردت عبر حسابها بموقع التواصل الاجتماعى تويتر: “أنه من المثير للسخرية أن تقوم السلطات بالقبض على أشخاص بسبب رفعهم لعلم ما، ومن المثير للسخرية أيضاً أن يقبض على عدد من الأشخاص بسبب ميولهم الجنسية “.