الكشف عن تفاصيل أزمة مشروع الإسكان الاجتماعي
الإسكان الإجتماعي

يواجه مشروع الإسكان الاجتماعي أزمة كبيرة، وهو المشروع الذي يحلم الجميع خاصة من محدودي الدخل أن يقوموا بحجز وحدات سكنية فيه، وهو من المشروعات التي توجهت وزارة الإسكان إلى إنشائه بجانب العديد من المشروعات السكنية الأخرى، التي أصبحت منفذ للقضاء على مشكلة الإسكان في مصر.

مشروع الإسكان الاجتماعي، صرح وزير الإسكان، أن مشروع الإسكان الاجتماعي هو أضخم مشروع إسكان خلال السنوات الأخيرة، وتقوم بتنفيذه وزارة الإسكان من أجل متوسطي الدخل، وأضاف أن تكلفة هذا المشروع أكثر من 100 مليار جنيه، موضحاً أنه قد طرح أيضاً أكثر من 80 قطعة أرض من أجل مشروع الإسكان الاجتماعي.

اقرأ ايضًا.. الدورين الأول والخامس يُشكلان أزمة في مشروعات الإسكان الاجتماعي

أزمة الإسكان الاجتماعي، صرحت وزارة الإسكان، أن هناك أزمة بين الحاجزين لتمسكهم بأدوار معينة في العمارات السكنية بمشروع الإسكان الإجتماعي، وهما الدورين “الأول والخامس”، وقال خبير عقاري أن تنفر الحاجزين من هذين الدورين يرجع إلى عدم وجود ” أسانسير” بالعمارات، وأضاف أنه لإنهاء هذه الأزمة يجب على وزارة الإسكان أن تقوم بتركيب ” اسانسير” داخل العمارات السكنية.

وفي ذات السياق، صرح زكريا الجوهري، أنه أصبح الإسكان الإجتماعي هو المنافس الأكبر للعديد من الشركات العقارية، وهو السبب أيضاً في تراجع قوة مبيعاتهم، وأضاف أن السبب في ذلك انخفاض كلا من مقدم الشقة، وانخفاض الأقساط، وفترة السداد ممتدة لفترة طويلة، وأن هذا ما يحتاجه المواطن المصري، مقابل ذلك أن الشقق التابعة للشركات العقارية ذات أسعار مرتفعة لا تتناسب مع محدودي الدخل.

شقق الإسكان الاجتماعي، صرح وزير الإسكان أن هذا المشروع هو مشروع ” المليون وحدة “، ويحتوي على أكثر من 550 ألف وحدة، وتم تنفيذ أكثر من 200 ألف وحدة سكنية في العديد من المحافظات و المدن، ومنها مدينة 6 أكتوبر، ومدينة بدر، مدينة العبور، المنيا الجديدة، وأكد أن مساحة الشقق تصل إلى 90 متر مربع تنقسم إلى 3 غرف وصالة وحمام ومطبخ، موضحاً أن شقق الإسكان الإجتماعي فرصة كبيرة للكثيرين من محدودي الدخل، وأكد أن من ينطبق عليه الشروط هو فقط من يمتلك الشقق.