وزارة الأوقاف تقدم مسابقة للأصوات الحسنة لمواجهة فوضي المؤذنين
وزارة الأوقاف

قام الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف بالاعلان مؤخراً عن بدء عمل مسابقة لاختيار المؤذنين الذين يحملون أصوات حسنة، وهذا أتي بعد المطالبة بتوحيد الأذان نظراً لعدم جودة أصوات بعض المؤذنين داخل بعض المساجد والزوايا، وأيضاً قد تحدثت الفنانة شيرين رضا في وقت سابق عن الأذان ووصفته بالإزعاج والجعير بسبب صوت بعض المؤذنين.

جديراً بالذكر أيضاً أن إمام الدعاة الشيخ محمد متولي الشعراوي عبر عن هذا بالغوغائية، وهذا بسبب وجد أكثر من مسجد وزارية في منطقة واحدة ويتفاوت فيهم وقت الاذان وهذا يؤدي إلى وجود تداخل في أصوات الأذان، والمؤذن يعرف بأنه لديه صوت مميز ومرتفع ويتم العمل على توحيد الأذان في جميع المحافظات.

ويذكر أيضاً أنه يوجد العديد من المؤذنين لا ينطبق عليهم هذه الشروط، ولذا قامت وزار الأوقاف مؤخراً بالاعلان عن وجود مسابقة لاختيار أجمل الأصوات وتحدث جمعة خلال العديد من التصريحات، أنه تم فتح مسابقة لاختيار أفضل الأصوات من المؤذنين وتم اختيار بالفعل مجموعة من الأصوات لكنها غير كافية، وتم لفت الانتباه إلى أنه يتم فتح باب المسابقة مرة أخرى خلال اسابيع أو أيام وهذا لاختيار أكبر قدر من المؤذنين أصحاب الأصوات الحسنة.

اقرأ أيضاً..  تمت مراقبة المزاينة بطريقة محكمة ونعمل على اعادة افتتاح المساجد المغلقة

وفي هذا الوقت تسعي وزارة الأوقاف جاهدة لإطلاق المرحلة التجريبية الأولى للأذان الموحد، وتم تقديم إعلان لجميع العاملين في الأوقاف والذين يحملون أصوات متميزة ويريدون تولي مهمة الأذان ويريدون التقديم في المسابقة و يحصلون على مكافأة فعليهم التسجيل عبر الرابط الذي أعلنت عنه الأوقاف.

والأوقاف ناشدت جميع الإدارات على مستوى الجمهورية خلال شهر مارس 2017 وأعلنت عن عدد المؤذنين وبيان خاص بتوزيعهم على جميع المساجد الكبرى وحاجتهم للمؤذنين الجدد، وكان هذا من خلال التقديم في مسابقة 94 مؤذناً وهو يعتبر عدداً قليلاً جداً بالنسبة لعدد المساجد المتواجدة على مستوى الجمهورية.

ووجدت العديد من التصريحات الهامة والخاصة بوزارة الأوقاف والذي أكدت على وجود إعداد تام لهذه المرحلة، وعمل فلترة شاملة لاختيار أفضل الاصوات وابقاء العديد من المؤذنين الذين يحملون أصوات متميزة، وأخذ أصحاب الأصوات الغير حسنة لاستغلالهم في الأعمال الإدارية.