دار الإفتاء تعلن عن حكم الشرع في قراءة القرآن والدعاء للميت
دار الإفتاء المصرية

أن كل من فارق الحياة الدنيا وذهب إلى دار الأخري سوف يدعى له بالرحمة والمغفرة وأن دار الإفتاء تعلن عن معلومات مهمة بخصوص قراءة القران والدعاء للميت وكما أكد الدكتور مجدي عاشور مستشار مفتى الجمهورية على كل ما شئ يصل إلى الميت من قراءة قران ودعاء فهو في ميزان حسناته والله أعلم البعض يبحث ويتحدث ولكن دار الإفتاء تعلن عن معلومات مهمة بخصوص قراءة القران والدعاء للميت.

وعن أهمية الدعاء للميت، ورد أن الدعاء للميت من أفضل ما يكون لأن الله تعالى يقبل دعاء عبد إذا دعاه ولا يردة خائباً أبداً لان الله غفور رحيم بالعباد، وأن الزرية الصالحة هي التي تقوم بفعل الخير والدعاء للوالدين بالرحمة والمغفرة.

اقرأ ايضًا.. دار الإفتاء تحرم عملة البيتكوين ل 10 أسباب تعرف عليها

أن الدعاء للميت من أول لحظة من مفارقة للحياة حتي بعد الدفن لأن الدعاء قد يخفف عن الميت ومن قراءة سورة يس عند المقابر فقد جعل الله بكل حرف فيها حسنات وهذا الذي جعل دار الإفتاء تعلن عن معلومات مهمة بخصوص قراءة القران والدعاء للميت لأن يحتار الكثير في معرفة هذا السؤال.

يجب على الأخ المسلم الدعاء لأخيه لأن الدعاء قد يرفع الدرجات ويخفف من السيئات ويبدلها بالحسنات كما قال تعالى “وَالَّذِينَ جَاءُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ”، دليل واضح وصريح على أهمية الدعاء.
من أهم المعلومات عن قراءة القرآن للميت والصدقة الجاري، يجب على الابن أن يختم القرآن لوالديه لأن كل سور تصل للميت يبدل الله بها من السيئات حسنات، أن الصدقة الجاري أمر مهم والدليل على ذلك أن ذكر في أحد الأحاديث الشريف عن رسول الله صلى الله عليه وسلم “إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له”.

أن الله فضل عبده المسلم وأنه صاحب فضل عظيم علينا والدليل بأن الله عز وجل كل شئ يفعل من أجل الميت من قراءة قرآن ودعاء وصدقة وحج وعمرة يحسب له لأن الله الحنان الذي يغفر الذنوب.