الفريق “شفيق” يقرر العدول عن قرار خوضه الانتخابات معللا أنه لم يعد الشخص المناسب لرئاسة مصر
الفريق أحمد شفيق

قرر الفريق”أحمد شفيق”، العدول عن قراره السابق ونيته الترشح للانتخابات الرئاسية، معلنا بشكل نهائى عدم خوض الانتخابات والتى من المقرر انعقادها في شهر أبريل القادم، وجاء قرار “شفيق”، والذى كان المنافس المرشح الخاسر في انتخابات الرئاسة عام 2012، قبيل ساعات من إعلان الجدول الزمني لهذه الانتخابات،والذى كان مقررا له غدا الاثنين.

وأعلن الفريق “شفيق”،والذى يبلغ من العمر 76 عاماً، في بيان له نشره على صفحته الشخصية على موقع التواصل الإجتماعى تويتر: اكتشفت بمتابعتي للواقع، و رأيت أنني لن أصبح الشخص الأمثل لقيادة أمور الدولة خلال السنوات القادمة ولذلك اتخذت قرارى بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية القادمة “.

وأردف شفيق في بيانه :”لقد كنت قد قررت منذ عودتي إلى أرض الوطن أن أعيد تقييم الموقف العام بشكل كامل وهو ما كنت قد اعلنته سابقاً حين كان القرار هو الترشح لانتخابات الرئاسة، وذلك أثناء تواجدي بدولة الإمارات، وأعي جيداً أن غيابي لفترة تخطت الخمس سنوات ربما نتج عنه ابتعادي عن المتابعة الجيدة لمجريات الأمور على أرض وطننا الحبيب من إنجازات ومستجدات بالرغم من صعوبة الأوضاع و التي خلقتها أعمال العنف والإرهاب الذى يضر بنا أيضاً”.

ولم يقرر “شفيق” حتى الان الاعلان عن دعمه لأي من المرشحين المحتملين في بيانه، لكنه أكد إنه “يدعو الله أن يكلل جهود الدولة في استكمال مسيرة التقدم والانجازات “.

يذكر أن الفريق “شفيق” أعلن فى نهاية نوفمبر الماضي في العاصمة الإماراتية أبوظبي، أنه سيبدأ خوض الانتخابات الرئاسية المقبلة، وقال آنذاك إنه غير مصرح له بالسفر خارج الإمارات وهو ما نفته حينها وزارة الدولة الإماراتية للشؤون الخارجية على لسان وزيرها ” أنور قرقاش”.

وكانت العودة إلى مصر، فى الثانى من ديسمبر الماضي، على متن طائرة خاصة، بعد خمس سنوات قضاها في الإمارات منذ انتهاء انتخابات الرئاسة عام 2012، وقرر حينها إعادة تقدير موقفه من خوض الانتخابات، حتى قرر إعلان موقفه رسميا بالعدول عن خوضها.

وظل الفريق “شفيق” منذ عودته لمصر قاطن لأحدى فنادق القاهرة إلى أن عاد إلى منزله الأسبوع الماضي بعد أسابيع.

أقرأ أيضاً..استقالات بالجملة داخل حزب الحركة الوطنية بسبب تصريحات الفريق شفيق