تعرف على موقف أثيوبيا من سد النهضة
سد النهضة

في هذه الأيام كثر الحديث عن سد النهضة والمخاوف التي أصابت الكثير بالقلق، مع العلم أن الحكومة المصرية تواصل المفاوضات مع المسؤولين الاثيوبيين  مما يقرب من 7 سنوات، ومع ذلك تصر أثيوبيا علي موقفها الشديد حيال سد النهضة ولا تبالي بما تطالب به دول حوض النيل بعدم بناء سد النهضة.

حيث ظهر وزير المياه والري الأثيوبي، في إحدي القنوات الفضائية، وتحدث عن سد النهضة قائلاً : أن المفاوضات التي تخص سد النهضة من أهم أولوياتها الإرشاد في إستخدام المياه، وصرح الوزير الأثيوبي أثناء المؤتمر الوزاري يوم الجمعة وأكد على أنه يوجد الكثير من الضغوط الخارجية، وأكد أيضاً أن بناء سد النهضة قد إنتهى بنسبة 64% من مرحلته النهائية.

كما أكدت وكالة الأنباء الأثيوبية وذلك نقلاً عن الوزير الأثيوبي والذي أكد في هذا المؤتمر أن أثيوبيا لا ولن تغير موقفها مع الدول التي يصب فيها السد و حيال سد النهضة.

ومن جهة أخرى أكد المستشار أحمد أبو زيد والذي يشغل منصب المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، أن الوزير “سامح شكري” يسعى دائماً إلى كثير من الحلول لملف “سد النهضة” وذلك من خلال الجلسات التي تتم بينه وبين نظرائه من دول حوض النيل.

كما أضاف مصدر مسؤول ب وزارة الخارجية المصرية، في لقاء تليفزيوني على إحدى البرامج الفضائية، أن تصريحات وزير خارجية تنزانيا أثناء حضوره المؤتمر الصحفى من وزير الخارجية سامح شكرى، والذي قام فيه الأول بالتأكيد على أهمية مياه نهر النيل لمصر، ونوه على أن تقوم المشروعات الكبيرة التي تقام علي نهر النيل بالالتزام بالقانون الدولي، مؤكداً أن تنزانيا تتفهم جيداً أهمية النيل للدولة المصرية.

كما أشاد المستشار “أحمد أبو زيد” بالعلاقة القوية التي تربط مصر وتنزانيا، ووصفها بأنها علاقة جيدة في كثير من المجالات، وأبرز التعاملات مع تنزانيا هو الإشراف المصري على حفر 100 بئر في تنزانيا، وقد تم إفتتاح بما يقرب من 60 بئر منهم حتى هذا الوقت، وهذا ما يؤكد عمق العلاقات مع البلدين، وأن مصر حريصة كل الحرص على زيادة الاستثمار في تنزانيا.
اقرأ أيضا: مصدر حكومي: الحكومة الجديدة ستقوم بقفزة نوعية قبل الانتخابات الرئاسية القادمة