مصطفى بكري: سيتم تغيير ما بين 5 و 7 حقائب وزارية من ضمنهم السياحة
مصطفى-بكري

وعلق مصطفى بكري، عضو مجلس النواب، على التعديل الوزاري الذي سيصوت عليه الأعضاء يوم الأحد، وقد قال بكري خلال حديثه في برنامج “الراي العام” على قناة “تن” أن الأعضاء تلقوا دعوة لحضور جلسة طارئة يوم الأحد للنظر في قرار الرئيس بتعديل مجلس الوزراء.

وقال عضو مجلس النواب في تصريحاته أن التصويت سيكون على أسماء الوزراء جماعيا أو يتم قبوله أو رفضه مرة واحدة، مشيرا إلى بقاء شريف إسماعيل، رئيس الوزراء في منصبه، وفي حالة التغيير ، المرشح لخلافته هو اللواء أبو بكر الجندي، وذكرت مصادر حكومية رفيعة المستوى يوم السبت ان التعديل شمل ما بين 5 و 7 حقائب بما فيها السياحة والزراعة والشباب والرياضة والقوى العاملة والتنمية المحلية والثقافة، وانها ستعرض على البرلمان للتصويت.

وأشارت إلى ان ما تم تسويته هو إجراء تعديل وزاري والحفاظ على منصب رئيس الوزراء بالوكالة ليشمل تعديل ما بين 6 و 7 وزارات بما فيها السياحة، وأكدت المصادر في الساعات الأخيرة من مساء أمس أن البرلمان تم استشارته بشأن اختيار “مدبولي” لمنصب رئيس الوزراء في الخلافة للمهندس شريف إسماعيل و عاصم الجزار رئيس هيئة التخطيط العمراني تولى منصب وزير الإسكان خلفا لمدبولي، لكن القرار النهائي كان الإبقاء على شريف إسماعيل كرئيس للوزراء مع احتفاظ مدبولي بموقفه الحالي قائما بالأعمال.

وكانت هناك تقارير عن عودة إسماعيل للعمل مرة أخرى من مجلس الوزراء لفترات قصيرة، ولكن المصادر نفت هذه التقارير، وشدد على أنه من المستحيل تحديد يوم عودة إسماعيل، وقد ذهب رئيس الوزراء فى المانيا وغاب منذ أسابيع وذلك من اجل العلاج، وبينما كشفت المصادر كيف ستتم عملية التصويت في البرلمان وفقا لقاعدة “التصويت بالوقوف”، على قائمة تعديل الحكومة في آن واحد، وليس على الأسماء الفردية، حتى لو كانت هناك اعتراضات على أي من الأسماء، وأكد أن التعديل بلغ مراحله بعد التشاور مع مجلس النواب واختيار الأسماء المرشحة للحافظات الجديدة.

وأشارت المصادر إلى أن مجلس النواب كان له دور رئيسي في التعديل على ضوء العديد من الترشيحات من الكتل البرلمانية بقيادة تحالف دعم مصر الذي دعا إلى توسيع نطاق التعديلات وشرح أن النائب محمد آل سويدي، لعب رئيس التحالف دورا كبيرا في ترشيح عدد كبير من الأسماء.

اقرا ايضا مصدر حكومي: الحكومة الجديدة ستقوم بقفزة نوعية قبل الانتخابات الرئاسية القادمة