وزير التنمية المحلية يعتذر أكثر من مرة لأهالي الصعيد من خلال برنامج على مسئوليتي
اللواء ابو بكر الجندي

قام وزير التنمية المحلية في جمهورية مصر العربية السيد اللواء أبو بكر الجندي بالاعتذار لشعب مصر على الهواء في اتصال هاتفي مع الإعلامي أحمد موسى وذلك من خلال برنامجه “على مسؤوليتي”، مشيرا إلى أن تصريحاته كانت قد نقلت بطريقة غير مفهومة، وأضاف أنه يعتزم خدمة صعيد مصر من خلال مشاريع التنمية وتوفير فرص العمل اللائق للقضاء على البطالة والتنمية في العديد من المجالات، وانهى وزير التنمية المحلية كلامه قائلا “أعتذر للمرة الثانية والثالثة لكل شعب من شعوب مصر إذا أسيء فهم تصريحاتي”.

والجدير بالذكر ان الاعلامى احمد موسى قد قال في وقت سابق بخصوص اهانة الوزير للصعيد “أشكر معالي الوزير على إهانة الصعيد بلدي، ويشرفني أن أكون من أبناء قرية في سوهاج”، وأوضح موسى خلال كلامه أن الصع قطعة غنية من الأراضي المصرية، وقد قدم مساهمات كبيرة في جميع المجالات .

ومن جانب اخر فقد قال أحمد السجيني رئيس لجنة الإدارة المحلية في مجلس النواب إن صعيد مصر جزء من مصر وأنه من المستحيل تصور التقدم والتنمية في الدولة المصرية بدونها، وتدرك لجنة الإدارة المحلية أهمية الصعيد باعتباره جزءا هاما من بناء وتطوير الدولة المصرية، وكان له دور في الموافقة على قرض قنا وسوهاج بمبلغ 500 مليون دولار للتنمية والتقدم.

وحول ما أثاره وزير التنمية المحلية الجديد اللواء أبو بكر الجندي عن الأحياء الفقيرة في القاهرة، والذي نتج هجرة اهل الصعيد للقاهرة وقد تلقى تحفظات واسعة من نواب البرلمان، فقد قال السجيني : “يجب على الجميع أن يضعوا كل شيء في السياق، وأن هذه التصريحات تأتي بشكل عفوي، ولكن مثل هذه الأمور يجب أن تعالج بسرعة حتى نتمكن من تكريس أنفسنا للعمل والتحديات التي تواجهنا، وقد سبق للوزير الاعتذار للشعب المصري في الصعيد بالفعل”.

وأكد السجين أن زلات اللسان هي في جميع الأوقات، ولكن التغلب عليها وتوضيحها بسرعة، وكشف حقيقتها في الرأي العام امر مهم، والذي كان واضحا في اعتذار الوزير، مشيرا إلى أن التحديات والعديد من الملفات التي فتحتها اللجنة في جميع أنحاء مصر خلال الفترة الماضية في حاجة إلى تعاون الوزير لأجل ان يتم حلها.

اقرا ايضا التحفظ على اموال محافظ المنوفية ومنعه من السفر في قضية رشوة.