“وزيرة الثقافة” تنعي “صبري موسى” وينوب عنها “هيثم الحاج” لتشييع الجثمان
صبري موسى

تابع موقع مصر 365 نعي وزيرة الثقافة الدكتورة “إيناس عبدالدايم” الروائي والكاتب الكبير صبري موسى الذي توفي فجر يوم الخميس الموافق الثامن عشر من شهر يناير الجاري لعام 2018، عن عمر يناهز ستة وثمانين عاماً بعد صراع كبير مع المرض.

وقدمت الدكتورة إيناس عبدالدايم تعزية إلى أسرة الروائي الكبير “صبري موسى” وجميع أصدقائه ومحبيه، وأنابت وزيرة الثقافة رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب الدكتور “هيثم الحاج علي” للمشاركة في تشييع جثمان “صبري موسى” من مسجد السيدة نفسية بعد صلاة ظهر اليوم الخميس.

وقد توفى “صبري موسى” في الساعات الأولى من صباح اليوم في مسكنه بعد صراع كبير مع المرض، وقد تعرض لغيبوبة قد نقل على أثرها “لمستشفى الهرم” وتم إجراء العديد من الفحوصات وكذلك الأشعة ليتم تشخيص المرض.

ويجدر هنا الإشارة أن الكاتب والروائي وسيناريست والصحفي صبري موسى قد ولد في محافظة دمياط سنة 1932، ويعد صبري موسى من كتاب القصة المشاهير في جمهورية مصر العربية قد تخرج من مدارس محافظة دمياط وعمل في مجال الصحافة وتعددت الروايات والأعمال الأدبية في مجال أدب الرحلات إلى جانب كتابة قصص قصيرة.

وقد عمل صبري موسى معلم لمادة الرسم لمدة عام واحد، ثم عمل صحفي في جريدة الجمهورية، كما كتب ككاتب متفرغ في “مؤسسة روز اليوسف” وشغل منصب عضو في مجلس إدارتها، وشغل منصب عضو في “اتحاد الكتاب العرب”.

ومن أشهر أعمال صبري موسى سيناريوهات الأفلام التالية قنديل أم هاشم، وقاهر الظلام، والبوسطجي، وفيلم الشيماء، وفيلم أين تخبئون الشمس، وكتب قصص قصيرة منها القميص، وقصة وجها لظهر، وحكايات صبري موسى، وقصة مشروع قتل جارة.

وله أيضا أعمال روائية منها رواية حادث نصف المتر، و رواية فساد الأمكنة، ورواية السيد من حقل السبانخ، ومن أدب الرحلات التالي رحلتان في باريس واليونان، ورحلة النسيان، وفي البحيرات، وفي الصحراء.

وتم تكريم صبري موسى بحصوله على جائزة الدولة التشجيعية في الأدب، ووسام الجمهوري للعلوم والفنون من الطبقة الأولى عن أعماله الروائية والقصصية، كما حصل على جائزة الدولة للتفوق، وجائزة الدولة التقديرية خلال عام 2003، وجائزة بيجاسوس من أمريكا.

أقرا المزيد “أشرف زكي” يعلن حقيقة وفاة نجل الفنان “أحمد السقا”