“الآثار” تعلن عن موعد افتتاح المتحف المصري الكبير تعرف على أهم 7 معلومات عنه
مخطط المتحف المصري الكبير

تابع موقع مصر 365 استعداد وزارة السياحة في جمهورية مصر العربية من أجل العمل على إنهاء مراسم نقل التمثال التاريخي للملك “رمسيس الثاني” من مكانه بشكل نهائية ليتم نقله إلى “المتحف المصري الكبير”.

أعلن وزير الآثار “خالد عناني” أن تمثال الملك رمسيس الثاني سوف يتم نقله من مكانه يوم الخميس القادم، وأشار إلى أن المتحدث المصري الكبير سوف يتم افتتاحه بشكل رسمي في نهاية العام الحالي 2018.

ويقدم موقع مصر 365 مجموعة من أبرز المعلومات عن “المتحف المصري الكبير” المقرر إقامته خلال العام الجاري، ويقع المتحف بالقرب من منطقة أهرامات الجيزة على مساحة تصل إلى مائة وسبعة عشر ألف فدان، وتم بناؤه ليكون أكبر متحف في العالم بأسره يجمع مجموعة كبيرة من الآثار النادرة.

بعد افتتاح المتحف المصري الكبير تكون سعة المتحف عدد كبير من الزائرين يصل عددهم على خمسة مليون زائر في السنة، وقد أطلقت الدولة المصرية حملة من أجل العمل على تمويل مشروع المتحف المصري الكبير الذي قدرت تكلفته الإجمالية حوالي خمسمائة وخمسين مليون دولار، وقد ساهمت دولة اليابان بقرض ميسر يبلغ حوالي ثلاثمائة مليون دولار.

ومن أهم مقتنيات المتحف المصري الكبير هو تمثال الملك رمسيس الثاني، ليتم وضع التمثال في بهو المتحف الرئيسي، حيث ظل تمثال الملك رمسيس قائم في ميدان رمسيس بوسط محافظة القاهرة لعدة عقود على عام 2006، ليتم نقله إلى موقعه الحالي بالقرب من منطقة الأهرامات في محافظة الجيزة.

وسوف يتضمن المتحف المصري الكبير أكثر من خمسة آلاف قطعة أثرية، ومن المخطط أن يتضمن المتحف على مائة ألف قطعة أثرية تمثل الحضارات التالية الحضارة الفرعونية، والحضارة اليونانية والحضارة الرومانية، وقد صنفت الشبكة الإخبارية الأمريكية “سي إن إن” المتحف المصري الكبير على أنه من أهم ثمانية مشروعات ينتظرها العالم في عام 2018.

كما أعلنت وزارة الآثار المصرية أن مشروع المتحف المصري الكبير قد تم إنجاز ما يقارب من سبعين في المئة من المشروع حتى الوقت الراهن، ومن المقرر أن يتم الانتهاء من المتحف المصري الكبير استعداداً لافتتاحه بصفة رسمية في نهاية العام الحالي 2018.

أقرا المزيد “أسوان” تلغي الاحتفال بتعامد الشمس على وجه “رمسيس الثاني” تعرف على الأسباب