الجيش المصري.. ترشح سامي عنان للرئاسة مخالفاً للقانون
الفريق عنان مرشح الرئاسة

عقب نشر الصفحة الرسمية للفريق سامى عنان على موقع التواصل الاجتماعي ” فيس بوك ” نبأ يفيد قبض ممثلي جهات التحقيق لغرض استجوابه بشأن الاتهامات الموجهة إليه بحسب بيان القيادة العامة للقوات المسلحة.

مما جعل الكثير من مستخدمى مواقع التواصل الاجتماعى يتردد في أذهانهم علامة استفهام كبيرة بخصوص اعتبار القوات المسلحة المصرية رئيس أركان حرب القوات المسلحة الأسبق الفريق سامي عنان في الوقت الراهن مخالف لقانون القضاء العسكري.

السبب هو عند إعلان الفريق سامي عنان في خطاب ترشحه للانتخابات الرئاسة، أنه يجب عند ترشحه الحصول على بعض الأوراق الخاصة من القوات المسلحة، وفى حالة عدم حصوله عليها يعتبر مازال ضابطا في صفوف الجيش المصري حتى حصوله ما يثبت وقف استدعائه، وبذلك يعد سامي عنان ” فريق مستدعى بالجيش ” وتنص القوانين على رجال القوات المسلحة بعدم ممارسة أى عمل سياسي.

ويذكر أن عقب قيام ثورة 25 يناير 2011 عندما تولى المجلس العسكرى حكم مصر قام المشير محمد حسين طنطاوي وزير الدفاع ورئيس المجلس العسكري آنذاك باستدعاء بعض أعضاء القوات المسلحة شغل مناصب في المجلس العسكري بغرض تنظيم العمل والاستفادة من كافة الجهود في ذلك الوقت لحماية مصر وشعبها، وكان من ضمن المستدعين الفريق سامي عنان.

وقد سعى البعض بالحديث أن الفريق سامي عنان يشغل منصب رئيس الحزب مصر العروبة وبذلك يصبح مارس عمل سياسي ولكن المتحدث باسم الفريق عنان الدكتور حازم حسنى نفى ذلك في اتصال هاتفي مع إحدى القنوات الفضائية .

وأوضح الدكتور حازم حسني أن الفريق عنان ليس عضو بالحزب أو يشغل أى منصب فيه، بإعلان ترشحه لخوض انتخابات الرئاسة يعتبر أول عمل سياسي للفريق عنان لذلك أمرت القوات المسلحة باستدعائه لمحاسبته بسبب مخالفته القانون العسكري.

اقرأ أيضا..بالفيديو بيان القوات المسلحة عن ترشح الفريق سامي عنان للرئاسة