القائم بالأعمال التركي يؤكد على ارتفاع التبادل التجارى بين مصر وتركيا
السفير التركي

أكد  “مصطفي كمال الدين ارايجور ” والذي يشغل منصب القائم بأعمال السفير التركي في القاهرة، أن بعد اتفاقية التجارة الحرة انتهت المشاكل الإقتصادية بين البلدين، وأن هناك أمل كبير فى تحسين العلاقات الإقتصادية.

كما ذكر “مصطفى” أن حجم التبادل التجاري 4.2 مليار دولار، وأن هذا الرقم قد يكون قابل للزيادة بل والمضاعفة إذا ما استمر الاهتمام والعناية بالبنية التحتية لكل من البلدين.

كما أشار “مصطفى” أثناء احتفالية عقدتها السفارة اليوم، بحضور عدد من رجال الأعمال المصريين الأتراك، ليتم تكريمهم خلال الحفل، وقد بدأ الحفل بعزف النشيد الوطني للبلدين.

كما أكد مسؤول من السفارة، أن من مهام السفارة أن تقوم بتسهيل الإجراءات التي يقوم بها رجال الأعمال الذين يودون عمل مشاريع استثمارية  سواء أكانوا من المصريين و الاتراك ، لأنه قد يعود بالمنفعة العامة على الشعب المصري والتركي وأن هذا يفتح أفاق جديدة لسوق العمل للبلدين.

ومن جانب آخر أكد “أتيلا أطاسيفيين”والذي يشغل منصب رئيس جمعية رجال الأعمال المصريين الأتراك، أن الاستثمارات التركية الموجودة في مصر، تتيح العمل لأكثر من 100 ألف مصري بشكل مباشر وغير مباشر، مشيراً على أنه عند اندلاع ثورة يناير لم يتم إيقاف أي استثمار من الاستثمارات التركية، مؤكداً على دور العمالة المصرية فى الحفاظ على المصانع، كما أشار أيضاً على أن البلدين لديهم أيدي عاملة من الشباب تتمتع بقوة تعد الأكبر بالمقارنة مع الدول الأخرى.

وأشار “حمادة العجواني” عضو من أعضاء جمعية رجال الأعمال المصريين الأتراك، أن يوجد موافقة على إنشاء مدينة صناعية تسعى لصناعة الماكينات، وتبلغ المساحة التي سوف تبني عليها المنطقة الصناعية ” هيا نُصنع معاً” مليون متر، وأشار أيضاً “شريف البربري” عضو من أعضاء الجمعية، أن مجلس الجمعية يسعى في الوقت الحالي على دراسة المشروع حتى يتم تقديمه إلى هيئة التنمية الصناعية، مؤكداً أن الجانب التركي حريص كل الحرص على المشاركة في إنشاء هذه المدينة الصناعية.

اقرأ أيضاً: بدء اجتماع مجلس السلم والأمن الإفريقي برئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسي

وأشار العضو “متي بشاي” أن الجهات المعنية ترحب بفكرة إنشاء المدينة الصناعية، في أي منطقة سواء أكانت في مدينتي العاشر من رمضان، أو مدينة العبور، وسوف تسعى جميع الهيئات لتوفير الخدمات المتعلقة بالكهرباء والصرف والمياه وغيرها.

وأنهي حديثه مشيراً إلى أن عام 2018 يعتبر نقلة كبيرة فى التعاون الإقتصادي بين البلدين، مؤكداً على أن هناك 7 حاويات تضمنت منتجات وصلت إلى مصر خلال شهر يناير الجاري، بينما وصل 5 حاويات فقط طوال عام 2017، مؤكداً أن المصريين تفضل شراء المنتجات التركية فضلاً عن المنتجات المصنعة بالدول الأخرى.