أبو الفتوح وانور السادات وهشام جنينة يدعون الى مقاطعة الانتخابات الرئاسية
ابو الفتوح و أنور السادات و هشام جنينة

قام عدد من الشخصيات العامة بدعوة الناخبين إلى مقاطعة انتخابات الرئاسة المقررة في شهر مارس القادم .

واعلنت هذه المجموعة ادانتها لما تعرض له عدد من الشخصيات التى تقدمت للرئاسة او عملت داخل الحملات الانتخابية وهو ما ظهر بشكل يتعارض مع شفافية هذه الانتخابات.

و بانسحاب كل المرشحين من المشهد الانتخابي اصبح السباق يخلو تماماً أمام الرئيس الحالي، خاصة بعد انتهاء اليوم وهو الأخير فى التقديم للانتخابات الرئاسية .

وضمت المجموعة الداعية لمقاطعة الانتخابات الدكتور “عبد المنعم أبو الفتوح”، والذي كان احد اطراف السباق الرئاسي عام 2012، و”هشام جنينة” الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات، والنائب السابق “محمد أنور السادات”، و”حازم حسني” أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، و”عصام حجي” مستشار الرئيس المؤقت السابق عدلي منصور.

وأصدرت المجموعة بياناً دعت فيه “جموع الشعب المصرى إلى مقاطعة الانتخابات الرئاسية بشكل كامل، وعدم الاعتراف بما ستسفر عنه ” .

وقالوا إن فكرة المقاطعة لم تأتي بسبب عدم وجود منافسة فحسب، ولكن للشعور بالقلق على الصورة السياسية التي تمهد الطريق بشكل قوي لتعديل الدستور،وإطالة مدة الرئاسة، والقضاء على فكرة تداول السلطة بالطرق السلمية الدستورية، واستكمال نفس الطريقة السياسية التي كانت تطبق إبان حكم مبارك، وإفقار الشعب وإنهاك قواه، والتعدى على كل مظاهر الديمقراطية، والفصل بين المؤسسات بما يتوافق مع مصالح النهج الأمني”.

أقرأ أيضاً ..مرتضى منصور يعتذر عن خوضه الانتخابات الرئاسية القادمة