تفاصيل مشروع “نيوم” بين مصر والسعودية والأردن
السيسي وبن سلمان

وقعت مصر والسعودية يوم الاثنين اتفاقات استثمارية لتطوير الأراضي المصرية جنوب سيناء كجزء من مشروع اليوم الجديد للمملكة العربية السعودية، ويأتي توقيع هذه الاتفاقيات في إطار الزيارة الحالية التي يقوم بها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان للقاهرة.

وتبلغ مساحة الأرض التي تبلغ مساحتها ألف كيلومتر مربع بالقرب من البحر الأحمر جزءا من صندوق مشترك بقيمة 10 مليارات دولار اعلنته الدولتان في وقت متأخر من يوم الأحد خلال زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان للقاهرة.

وقال الأمير محمد بن سلمان في مقابلة مع وكالة رويترز العالمية في نهاية اكتوبر ان المدينة ستكون “أول مدينة رأسمالية في العالم، وهذا شيء فريد من نوعه سيحدث ثورة”، حيث ان “نيوم” هو مشروع سعودي أطلقه الأمير محمد بن سلمان في 24 أكتوبر 2017، ويقع في أقصى شمال غرب المملكة العربية السعودية، وهي تشمل أراضي داخل الحدود المصرية والأردنية.

تقع منطقة نيوم في شمال غرب المملكة، وتغطي مساحتها 26 ألفا و 500 كيلومتر مربع. وهي تشمل أراضي داخل الحدود المصرية والأردنية، وهذا يعني أن المنطقة متاخمة للبحر الأحمر وخليج العقبة وقريبة من الممرات البحرية التجارية المعتمدة وستكون بوابة إلى جسر الملك سلمان المقترح بنائه للربط بين مصر والمملكة العربية السعودية.

منطقة نيوم قريبة من الأسواق وطرق التجارة الدولية وخصوصا قناة السويس، و 70٪ من سكان العالم يمكن الوصول إلى الموقع في غضون 8 ساعات كحد أقصى، كما ذكر في حفل العرض، وتختلف هذه المنطقة عن الطبيعة الصحراوية لمعظم أراضي المملكة، تمتد شواطئ المدينة على مسافة أكثر من 460 كم من ساحل البحر الأحمر وتعوضها العديد من الجزر، كما تشمل الجبال المطلة على خليج العقبة والبحر الأحمر.

وتعتزم المملكة العربية السعودية دعم المشروع بأكثر من 500 مليار دولار على مدى السنوات القادمة من قبل صندوق الاستثمار العام الذي يمتلك المشروع بأكمله، فضلا عن المستثمرين المحليين والدوليين، وستركز المنطقة الجديدة على تسعة قطاعات استثمارية متخصصة: مستقبل الطاقة والمياه، ومستقبل التنقل ومستقبل التكنولوجيا الحيوية، ومستقبل الغذاء، ومستقبل العلوم التقنية والرقمية، ومستقبل التصنيع المتقدم، ومستقبل والإعلام، ومستقبل الترفيه، ومن المتوقع الانتهاء من المرحلة الأولى من مشروع نيوم بحلول عام 2025.

والجدير بالذكر أن المملكة العربية السعودية تخطط لإقامة سبعة مناطق سياحية في البحر الأحمر في نيوم بين المدن والمشاريع السياحية، كما تقوم الشركة ببناء 50 منتجعا في البحر الأحمر و 4 مدن صغيرة في مشروع البحر الأحمر، والتي أعلنت عنها الرياض مؤخرا.

كما سيتم تطوير مناطق بين نيوم والبحر الأحمر، و 3 وجهات سياحية أخرى بين الجزر والشواطئ، وسوف تنشئ المملكة العربية السعودية أكثر من 15 شاطئا ومئات من المنتجعات، وعلى الجانب الأردني، سيركز الأردن على تطوير العقبة من خلال الاستثمارات الأردنية السعودية، وفي مصر، سيتم التركيز على اثنين من عوامل الجذب السياحي: شرم الشيخ والغردقة، ومصر سوف تقوم بتطويرها وخلق مناطق جذب جديدة، وستعمل المملكة العربية السعودية مع مصر والأردن لجذب شركات الشحن والسياحة الأوروبية العاملة في منطقة البحر الأبيض المتوسط خلال الصيف للعمل بعد الصيف في البحر الأحمر، وتجري السعودية حاليا مفاوضات مع أكثر من سبع شركات سياحية في هذا الصدد.

إقرأ ايضا لأول مرة في التاريخ ولي عهد السعودية يدعو البابا تواضروس لزيارة المملكة