الإعلام الروسى يسلط الضوء على الصراع بين القاهرة وتل أبيب حول تصدير الغاز
حقل ظهر للغاز الطبيعى

كشفت إحدى القنوات التلفزيونية الروسية عن وجود حالة من صراع الغاز بين الدول المطلة على البحر المتوسط وفى مقدمتها مصر وإسرائيل، وهو ما ادى الى تفاقم الوضع وباتت القاهرة تهدد تل أبيب بعد أن تم اكتشاف حقل “ظهر” المصري.

وقالت القناة الروسية، أن إسرائيل تسعى لدخول الأسواق الأجنبية بهدف تصدير الغاز الطبيعي بعد ان اكتشفت حقول غاز كبيرة في منطقة شرق المتوسط.

وأظهرت القناة أن الاقتصاد الإسرائيلي في السنوات السابقة كانت تعتمد على ما يتم انتاجه فى مجال الصناعات التحويلية، إلا أنه وبعد اكتشاف حقلي “تمار” و”ليفياثان” للغاز الطبيعي استطاعت إسرائيل أن تحقق و لأول مرة في تاريخها استقلالاً على صعيد الطاقة لتحاول أن تدخل الأسواق الأجنبية لتصدير الغاز.

وقالت القناة فى تقريرها أن إسرائيل قد لا تتمكن من تحقيق هدفها والدخول للأسواق الأجنبية لتصدير الغاز، مشيرة إلى أن تل أبيب لن تتمكن من أن تظل منطقة لجذب الاستثمارات الأجنبية فى حالة أن أصبحت مصر محوراً رئيسياً للغاز في المنطقة.

وأضافت القناة فى التقرير أن القاهرة عقدت صفقة مع تل أبيب فيما يتعلق باستيراد الغاز الطبيعي من حقلي “تمار” و”ليفياثان” على الرغم من امتلاك مصر احتياطى كبير للغاية، ولفتت إلى أن هذا الاتفاق يقوى من قدر مصر كمركز رئيسي للغاز في المنطقة ويبعد التركيز عن استيراد الغاز الإسرائيلي.

وتسعى مصر  بكل قوة إلى أن تكون مركزا إقليميا لتجارة وتصدير الغاز والبترول، وكان قد صرح وزير البترول والثروة المعدنية “طارق الملا”، أن ما تقوم به مصر هو أحد أهم الركائز الرئيسية لتحويل مصر لمركز إقليمي لتجارة الغاز والمواد البترولية، وهذا النهج يعزز من قوة البنية الأساسية والتي يتمثل جزء منها في استقبال الغاز من حقول دول شرق المتوسط.

أقرأ أيضاً..تقارير اقتصادية حديثة تشير إلى التفاؤل بوضع الاقتصاد المصرى.